آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون منوعة - دراسة تكشف سر النوم والاستيقاظ المبكر

دراسة تكشف سر النوم والاستيقاظ المبكر

الساعة 11:57 صباحاً (سمابرس متابعات)

خلصت دراسة حديثة إلى أن ما يسمى "النوم المتقدم" الذي يصيب البعض، ويدفعهم للنوم باكرا والاستيقاظ قبل ساعات الفجر، هو حالة غير نادرة، وذلك على عكس ما يعتقد.

وتبين من خلال الدراسة التي أجريت في جامعة كاليفورنيا (سان فرانسيسكو) الأميركية أن هذه الحالة سببها طفرة جينية، غالبا ما تصيب عدة أفراد من العائلة نفسها.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : تمادي اماراتي خطير وانتهاك صارخ للسيادة .. محافظ سقطرى يكشف للرئيس تفاصيل ماحدث في المطار ومن تم تهريبهم (صور وتفاصيل)

شاهد : الميسري يصل عاصمة المهرة قادما من سلطنة عمان (فيديو)

وردنا الان : مصدر عماني السلطان قابوس في حالة موت سريري وتكشف السبب الصادم الذي يمنع الاعلان رسمبا عن وفاته (وهذا نصها)

عاجل : دولة عظمي تزف بشرى سارة من الوازن الثقيل لأول مرة بتاريخ لطالبي اللجوء حول العالم .. والأولوية لهؤلاء الأشخاص

بعد رسوم الصلاة في المساجد .. الحوثيون يفرضون ضريبة على كل عملية جراحية في المستشفيات الخاصة (.. شاهد وثيقة وتفاصل صادمة

عيدروس الزبيدي : يلتقي قائد قوات الأمن الخاصة للشرعية .. وهذا تفاصيل مادار في اللقاء

القائد الشهيد : يكشف المستور وهو تحت التراب خفايا مافيا تهريب الأسلحة للحوثيين في تعز ويفضح القادة المتورطين والضابط الذي رفض 110 مليون ريالاً شهريّاً (تفاصيل صادمة تنشر لأول مرة)

عاجل : الرئيس هادي يفاجئ الجميع بقرار إقالة معين عبدالملك ويوقع قبل ساعات وتعيين شخصية خلفاً له قوية لقيادة المرحلة القادمة

هذا وربما يجد معظم الناس صعوبة في الخلود للنوم باكرا جدا والاستيقاظ قبل بزوغ الفجر. إلا أن الأمر طبيعي،  بل ضروري، بالنسبة إلى البعض ممن يعانون ما يسمى بالنوم المتقدم.

وبحسب الدراسة أجريت على مدار  9 سنوات وشارك فيها نحو  2400 شخص، فإن هذه الحالة ليست نادرة بقدر ما يعتقد. فواحد من 300 شخص في العالم يجد نفسه مضطرا للخلود إلى النوم نحو الساعة الثامنة مساء ليبدأ نهاره قرابة الساعة الرابعة فجرا. ويرجع العلماء ذلك إلى إفراز مبكر لهورمون الميتالونين المسؤول عن تنظيم الإيقاع الحيوي لدى الإنسان، وبالتالي تنظيم دورة النوم والاستيقاظ.

ويجد من يعانون هذه الحالة صعوبة كبيرة في السهر، مما قد يؤثر على حياتهم الاجتماعية، بحسب الدراسة، إذ أن هؤلاء غير قادرين على تلبية دعوات والمشاركة في مناسبات مسائية.

وتبين من خلال الدراسة أن معظم المصابين بما يسمى النوم المتقدم لديهم أقارب من الدرجة الأولى، يعانون الحالة نفسها.

وفي حين يستفيد معظم الناس من أيام العطل والإجازة للنوم لساعات إضافية، يكتفي أصحاب حالة النوم المتقدم ببضع دقائق إضافية من النوم.