الرئيسية - شؤون محلية - وساطة يقودها قيادي جنوبي بارز لإنهاء الاقتتال الدامي بين اللواء 35 ومليشيات الإخوان في الحجرية فهل ينجح؟ "مقترحات عاجلة"

شاهد

وساطة يقودها قيادي جنوبي بارز لإنهاء الاقتتال الدامي بين اللواء 35 ومليشيات الإخوان في الحجرية فهل ينجح؟ "مقترحات عاجلة"

الساعة 08:21 صباحاً (سمابرس متابعات)

يبذل العميد حمدي شكري الصبيحي، قائد اللواء الثاني عمالقة، جهوداً لإنهاء الاقتتال الدامي بين اللواء 35 مدرع ومليشيات الإخوان في الحجرية جنوبي محافظة تعز وسط اليمن.

وقال مصدر مطلع، إن حمدي الصبيحي يسعى للتوسط لإنهاء الاقتتال الناجم عن الهجمة التوسعية لمليشيات الإخوان ضد اللواء 35 مدرع، ويبارك جهود قيادات حكومية، من بينهم، رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، الذي تواصل هاتفياً معه، أمس، للوقوف على آخر نقاشاته مع الأطراف المعنية.

ووفقاً المصدر، بحث الصبيحي الحلول الممكنة لإنهاء الاقتتال بين اللواء 35 مدرع والمليشيات الإخوانية، ويتوقع نزع فتيل المواجهات مؤقتاً وليس نهائياً، نظراً لإصرار تنظيم الإخوان على إخضاع الحجرية لسيطرتهم، وقدرتهم على اختلاق مبررات لإنجاح مخططهم.

بهذا الصدد، عقد شكري، الثلاثاء، اجتماعاً في مدينة التربة، بحضور العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع، والعميد أبوبكر الجبولي قائد اللواء الرابع مشاه جبلي، والعميد جميل عقلان قائد قوات الأمن الخاصة، والعقيد عبده نعمان الزريقي ممثل مليشيات الحشد، ومؤمن المخلافي نائب قائد كتائب أبي العباس، وعادل العزي قائد أركان الكتائب.

وناقش المجتمعون مقترحات حلول عاجلة وملزمة لإنهاء الاقتتال في سوق البيرين، وفتح خط الإمداد لجبهة الكدحة، وعودة تعزيزات مليشيات الإخوان من مديرية المعافر، ورفع نقاط للطرفين في طرق الحجرية باعتبارها مسرح عمليات قوات اللواء 35 مدرع.

وطبقاً للمصدر، هناك تفاهمات مبدئية ويستوجب البناء عليها لوقف الحرب تنفيذاً لرغبة المواطنين الذين خرجوا يوم أمس الاثنين في التربة والنشمة لتأكيد دعمهم لقوات اللواء 35 مدرع ورفض تواجد مليشيات الحشد الإخوانية في الحجرية.

وكان شكري قد استهل مساعيه لإنهاء الاقتتال بين رفاق السلاح باللقاء مع قائد اللواء الرابع مشاة جبلي العميد أبو بكر الجبولي، الأحد الماضي، وطالبه بعدم التدخل بالحرب البينية، وسحب كل قواته من تعز إلى موقعهم الرئيس في طور الباحة شمال لحج.