الرئيسية - شؤون محلية - عودة الشرعية الى الداخل وتصحيح مسارها و إنهاء الانقلاب الحوثي والقضية الجنوبية أبرز نتائج لقاء جمع بحاح بالسفير الأمريكي لدى اليمن تفاصيل

عودة الشرعية الى الداخل وتصحيح مسارها و إنهاء الانقلاب الحوثي والقضية الجنوبية أبرز نتائج لقاء جمع بحاح بالسفير الأمريكي لدى اليمن تفاصيل

الساعة 07:56 مساءً (سمابرس متابعات)

التقى المهندس خالد محفوظ بحاح، نائب رئيس الجمهورية السابق، اليوم الخميس، بالعاصمة السعودية الرياض، بسفير الولايات المتحدة الإمريكية لدى اليمن كريستوفر هنزل، في ثاني لقاء يجمعهما خلال أيام.

وقال بحاح في نشر على صفحته بالفيسبوك، رصده " المشهد اليمني": " اليوم في لقاء آخر من الرياض مع كريستوفر هنزل سفير الولايات المتحدة الإمريكية لدى بلادنا بعد لقاء أول جمعنا به في العاصمة الإماراتية أبوظبي قبل عدة أيام، تحدثنا بكل شفافية عن مجمل القضايا الوطنية وضرورة الدفع بعملية السلام وفق قواعد صحيحة وثابتة.

قـد يهمك 

عاجل بالفيديو : صراخ مرعب للنساء السعوديات وزحام شديد وشخصيات شهيرة تهرب من مطار العاصمة الرياض .. شاهد ماذا يحدث الان في السعودية

وردنا الان | من السعودية : حادث مروري مروع قبل قليل في مدينة جدة يودي بحياة 3 من اعضاء وفد المجلس الانتقالي ..وهذا هو مصير عيدروس الزبيدي

وردنا الان : قناة العربية تصدم كل اليمنيين وتكشف في خبر عاجل العمل الفاضح والقذر والمحرم شرعا الذي تقوم به مجموعة من النساء اليمنيات

ضابط اماراتي ينهب 150 ألف متر مربع من الارض اليمنية .. مسئول يمني شجاع يكشف المستور ويفضح الامارات وعمل خطير تقوم به مؤسسة بن زايد

وأضاف بحاح: "أكدنا لسعادة السفير أهمية الشروع في خطوات عملية داعمة لهذا الخيار وفي مقدمتها تصحيح مسار الشرعية وعودتها لممارسة مهامها من الداخل، ووضع الحلول الجادة غير التقليدية للمشكلات الوطنية في مقدمتها القضية الجنوبية، ناهيك عن وضع حد للإنقلاب الحوثي على الدولة ومقدراتها".

وتابع: "جهود التحالف العربي مع الولايات المتحدة الإمريكية محل تقدير دون شك، غير أن التأكيد للضغط على معرقلي عملية السلام داخليا والتصدي للعابثين بها خارجيا مطلب مهم، فإحلال السلام في الوطن لن يعود بالنفع لبلادنا(اليمن) فحسب، بل على استقرار المنطقة بأكلمها ويقودها نحو آمان دائم".

وتأتي مباحثات بحاح والسفير الامريكي بالرياض، بالتزامن مع انعقاد مشاورات بجدة تروم الخروج باتفاق نهائي وشيك بين الحكومة اليمنية المعترف بها، والمجلس الانتقالي الجنوبي.