آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - إيران تتعهد باعتراف دولي بالحوثيين شرط وقفهم الحوار مع السعودية

إيران تتعهد باعتراف دولي بالحوثيين شرط وقفهم الحوار مع السعودية

الساعة 11:27 مساءً (سمابرس - متابعات)

كشفت مصادر مطلعة ومقربة من الحوثيين عن تقديم إيران تطمينات للجماعة الحوثية بدعمهم دوليا حتى يتم الاعتراف بهم بعد خيبة آمال خمس سنوات من الحرب .

وقالت المصادر لـ " المشهد اليمني " اليوم الجمعة أن الحكومة البريطانية كانت قد نصحت الحوثيين بالتقارب من السعودية نظرا لاستحالة وقوف الحرب والتعايش والاعتراف بهم مالم يقدموا تطمينات للملكة بأنهم لا يشكلوا اي خطر عليهم .

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

الرئيس هادي : يطلع على سير المعارك في جبهة نهم ومأرب والجوف وهذا ماقاله لوزير الدفاع ومحافظ مأرب اللواء امين العكيمي وشريف وشدد عليه (وهذا تفاصيل ماقاله)

حقيقة وصول مرعب الحوثيين اللواء ثابت جواس الى مدينة مأرب لقيادة معركة نهم

عاجل : اللواء العكيمي يدلي بتصريح عسكري هام .. عقب تعيين قائدا جديدا للمنطقة العسكرية السابعة (وهذا نصه)

مسول يمني : يكشف عن وصول شحنة أسلحة إيرانية للحوثيين عبر ميناء الحديدة

وردنا الان : خسارة جبهة نهم وسقوط معسكر النصر في الجوف بيد الحوثي تطيح بقائد عسكري من العيار الثقيل (اسم وتفاصيل)

عاجل : قناتي العربية والحدث تقطع الشك باليقين قبل لحظات وتبث «مشاهد حية» من خطوط تماس للمعارك المشتعلة في نهم

عاجل : الجنرال الاحمر يفاجي الجميع ويصل مأرب ويعقد اجتماع عسكري طارئ وعاجل بوزير الدفاع وقائد المنطقة العسكرية الثالثة وقادة الاولية .. وهذا ما تم الاتفاق عليه بشان العاصمة صنعاء الان (تفاصيل ساخنة)

وأضافت المصادر أن النصيحة البريطانية والتي قدمها السفير البريطاني لقيادات حوثية كبيرة في سلطنة عمان دفعت الحوثيين لتقديم مبادرة سلام أطلقوا عليها مبادرة من جانب واحد في خطاب لرئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين ورحبت به المملكة بشكل صريح على لسان وزير دفاعها بالإضافة إلى ولي العهد السعودي .

وأكد المصدر أن الإيرانيين كثفوا من لقائتهم مع الحوثيين وحذروهم من مغبة هذا الإجراءات خوفا على مصالحهم بعد أن رأت في الحوثيين " كبش فداء " للإيرانيين واستخدمتهم كورقة لرفع العقوبات عن إيران .

وأوضح المصدر أن الإيرانيين يتخوفوا من تمكن التيار السلالي الزيدي المعتدل داخل الحركة الحوثية من إنجاح هذه المفاوضات على حساب الجناح المتشدد والذي يميل دينيا للاثني عشرية والذي ترى فيه إيران الجناح الموكل إليه تصدير الثورة الإيرانية ونشر فكرة ولاية الفقيه لاجتياح الجزيرة العربية .

 

ولتطمين الحوثيين من عدم تركهم بحسب المصادر نفسها قامت إيران بتكذيب كل التسريبات المتعلقة باستغلالهم للحوثيين وقامت بتسليم مبنى السفارة اليمنية في طهران للمليشيا .

وتعهدت إيران بإجراء تحركات دولية تشمل دول روسيا والصين وغيرها من أجل الدفع بالاعتراف بالمليشيا الحوثية وخاصة بعد رفض الدولتين أكثر من مرة في استخدام حق الفيتو ضد القرارات الدولية السابقة والتي كانت ضد الحوثيين .

هذا وأفادت المصادر أن الإيرانيين كانوا قد حذروا الحوثيين من مغبة الانقلاب على السلطة الشريعة من خارج المؤسسة العسكرية والأمنية لكن الحوثيين تسرعوا في ذلك وتم الانقلاب على الشرعية من خلال المليشيا وتم إلغاء مجلس النواب والدستور الشرعيين .

الجدير ذكره أن القانون الدولي يعتبر الانقلاب من خلال المؤسسات الرسمية شأن داخلي ويمنع التدخل الخارجي اي كان شكله لكن الحوثيين قاموا بالانقلاب عن طريق المليشيا وهو ما يخول القانون الدولي بتجريم الدول التي تعترف بالمليشيا الإرهابية باعتباره يهدد الأمن والسلم الدولي.