آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون دولية - بالصوت والصورة .. إسرائيل تستفز شعوب السعودية والإمارات والكويت ومصر بـ"صوت الأذان"يرفع في إسرائيل .. وغضب المسلمين والعرب يجتاح جميع شبكات ومواقع التواصل (شاهد)

بالصوت والصورة .. إسرائيل تستفز شعوب السعودية والإمارات والكويت ومصر بـ"صوت الأذان"يرفع في إسرائيل .. وغضب المسلمين والعرب يجتاح جميع شبكات ومواقع التواصل (شاهد)

الساعة 01:03 مساءً (سمابرس - متابعات)

وجّه الحساب الرسمي لوزارة الخارجية الإسرائيلية، والقائم تحت مسمى "إسرائيل بالعربية"، رسالة مستفزة للعرب والمسلمين في مختلف دول العالم.

رسالة الكيان المحتل، اختص بها العرب والمسلمين في 4 دول عربية في المنطقة، وهي الإمارات والسعودية ومصر والكويت.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهدوا بالفيديو : هل تذكرون طفلة مسرحية "أنا فين وأنت فين" مع فؤاد المهندس.. هذا شكلها الآن

ورد للتو : الامارات تعلن رسميا مصرع نائب رئيس المجلس الانتقالي .. وتدخل سعودي يينقذ عيدروس الزبيدي من كارثة مروعة ونهاية مأسواية قبل قليل

وردنا الان : دولة مجاورة لليمن تباغت الجميع وتستولي على كنز يمني لا يقدر بثمن تتصارع عليه دول العالم وسيجعل اليمنيين اغنى من كل دول الخليج (شاهد)

                               شاهد ما يقرأه الاخرون

-------------------------------------------------------------------------------------

الرسالة لاقت ردود فعل سلبية، وانتقادات لاذعة من عدد كبير من المغردين المسلمين والعرب، في مختلف بلدان العالم، وليس فقط في البلاد المذكورة في الرسالة.

حساب "إسرائيل بالعربية"، غرّد قائلًا: "إلى متابعينا العرب في الشرق الأوسط في مصر أو في الامارات أو السعودية أو الكويت وفي شتى أنحاء المنطقة، اسمعوا معنا صوت الأذان يرفع في إسرائيل".

وأرفق التغريدة بمقطع مصور بعنوان "صوت الأذان في إسرائيل" مختتمًا تغريدته بـ "جمعة مباركة".

وفور نشر التغريدة، تفاعل معها عدد كبير من المغردين، ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وقال الفلسطيني أشرف عريقات: "ولماذا أصدرتم قانون منع رفع الأذان؟ ربما تستطيعون الكذب على من يعيش خارج فلسطين، أما نحن فنعرفكم حق المعرفة".

وقال آخر: "صوت الأذان يرفع بأرض فلسطين منذ بدايه الإسلام أي قبل 1400 سنة، والمسجد الأقصى هو أولى القبلتين.. لا علاقة لدولة الاحتلال به".

وانتقد مغردٌ آخر استفزاز إسرائيل، قائلًا: "الأذان رُفع في دولة فلسطين.. عفوًا إسرائيل ليست دولة بل كيان محتل ومغتصب للحقوق".