آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون دولية - بأمر من واشنطن .. لقاءات سرية لإنهاء الأزمة الخليجية

بأمر من واشنطن .. لقاءات سرية لإنهاء الأزمة الخليجية

الساعة 05:16 صباحاً (سمابرس - متابعات)

كشفت تقارير إعلامية امس الخميس ، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كلف سفيره بالرياض بتنسيق الأمور بعيدًا عن الأضواء وبشكل سرّي لتحقيق مصالحة خليجية - خليجية.

وذكرت صحيفة "العرب" في مقال نشرته امس الخميس أن الرياض تحتضن في العاشر من ديسمبر القمة الأربعين لدول مجلس التعاون للخليج العربي في ظل ترجيحات بحصول تقدم في ملف المصالحة مع النظام القطري، وهو ما أشار إليه رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح عندما قال "إن قمة الرياض ستكون محطة مهمة جدًا للمصالحة الخليجية".

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : ظهور للواء العكيمي يرعب الحوثيون .. ويوجة رسائل قوية ودعوة هامة لكل أبناء اليمن (فيديو وتفاصيل)

وردنا الان : بيان عاجل مشترك من الدول الكُبرى .. بشأن تطورات الأوضاع في اليمـن (نص البيان)

ماذا يحدث خلف الكواليس : الأمم المتحدة في العاصمة صنعاء .. تدعم الآليات العسكرية للحوثيين بشحنات نفطية شهريا (تفاصيل)

عاجل : مرعب الحوثيين اللواء ثابت جواس يصل جبهة نهم .. وتوقعات بتغير موازين المعركة الان (تفاصيل نارية وحصرية)

عاجل : القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية .. تنفذ اول انتقام من الحوثيين عقب زحفهم على محافظة مأرب

وترى الصحيفة أنه رغم التفاؤل الذي يسود الأوساط الخليجية، فإن الأمر لا يزال يحتاج إلى الكثير من التأني، حيث أن التقدم في الملف لا يعني تحقيق الأهداف المرجوة منه، نظرًا لطبيعة الخلافات الحادة القائمة بين دول الحصار وقطر منذ يونيو 2017.

وبحسب الصحيفة تؤكد العديد من المصادر الخليجية أن ما لوحظ من تهدئة إعلامية ضد قطر قد لا يعني شيئًا في ظل تواصل عدم الثقة بين جميع الأطراف.

ونوهت الصحيفة إلى أن القمة الخليجية تأتي في الوقت الذي كشف فيه مصدر حكومي في العاصمة الأميركية واشنطن أن المصالحة الخليجية - الخليجية "بلغت مرحلة متقدمة"، وسط جهود تقودها الولايات المتحدة لإنهاء الأزمة المستمرة منذ أكثر من عامين.

وقال المصدر في تصريحات صحافية إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كلف السفير الأميركي في الرياض الجنرال المتقاعد جون أبي زيد، ودبلوماسيين آخرين في وزارة الخارجية ومسؤولين في البيت الأبيض "بتنسيق الأمور بعيدًا عن الأضواء وفي شكل سرّي لتحقيق مصالحة خليجية-خليجية".

وكان مجلس التعاون الخليجي قد أعلن في بيان عن انعقاد الاجتماع في الرياض يوم 10 ديسمبر الجاري برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز.

 وبحسب البيان فإن القمة ستدرس التطورات السياسية الإقليمية والدولية، والأوضاع الأمنية في المنطقة، وانعكاساتها على أمن واستقرار دول المجلس.

من جانبه قال  الأمين العام للمجلس عبداللطيف الزياني إنه يعرب عن ثقته في أن تخرج القمة بقرارات بناءة تعزز وتعمق الترابط والتعاون والتكامل بين الدول الأعضاء.

يذكر أن صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية كانت قد كشفت أن وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن زار السعودية سرا في أكتوبر، والتقى كبار المسؤولين بالمملكة، لإنهاء الأزمة.