آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - ليس قات أو مخدرات أو سلاح..مهربين يمنيين يصدمون كل حرس الحدود السعودي ويهربون هذا الشيء الذي لا يمكن لأي شخص في العالم تهريبه ( صورة مرعبة )

شاهد

ليس قات أو مخدرات أو سلاح..مهربين يمنيين يصدمون كل حرس الحدود السعودي ويهربون هذا الشيء الذي لا يمكن لأي شخص في العالم تهريبه ( صورة مرعبة )

الساعة 07:10 صباحاً (سما برس - متابعات)

ألقت الشرطة السعودية القبض على عدة أشخاص قالت إنهم كانوا يحاولون تهريب فهود من اليمن إلى السعودية.

وقالت صحيفة المدينة السعودية الأربعاء إن قوات الشرطة التابعة لمركز جازان في المنطقة الحدودية الشرقية ألقت القبض على مجموعة ممن وصفتهم بالمهربين أثناء محاولة الدخول إلى الحدود السعودية بعدد من الفهود بطريق غير شرعي بعد السفر بها في طرق وعرة سيرا على الأقدام عبر الأراضي اليمنية. وأضاف تقرير الصحيفة السعودية أن الشرطة ألقت القبض على هذه المجموعة بعد رصد تحركاتهم وملاحظة حملهم عددا حقائب ظهر كبيرة الحجم.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

مقتل قيادي حوثي من العيار الثقيل وخبير في مجال الصواريخ الروسية في صنعاء (الاسم)

شاهداو : كيد النساء صديقة العروس بهذا الفعل الصادم أثناء حفل الزفاف وتقلب حياة العروس رأسًا على عقب

خبر صادم : العاصمة صنعاء تستفيق صباح اليوم على جريمة بشعة (هذه تفاصيلها)

اغتيال المرافق الشخصي للشهيد العميد عدنان الحمادي داخل مجلس مقيل في تعز

التحالف العربي : يعلن عن عملية نوعية في العاصمة صنعاء .. ويكشف تفاصيلها

وزير يمني : يصف اتباع المجلس الانتقالي بـ الغوغاء بعد اقتحام وزارة النقل

وقال التقرير إن الشرطة اكتشفت خلال رصد هذه المجموعة أن الحقائب التي يحملونها على ظهورهم بداخلها أشياء تتحرك، مؤكدة أن التحقيقات توصلت إلى أنها احتوت على فهود.

وأعدت السلطات محضرا تضمن الواقعة وأوضح الطريقة التي كانت تُعامل بها تلك الحيوانات.

ونقلت الصحيفة عن مصادر رسمية أن السلطات صادرت الحيوانات من المهربين والصيادين الذين كانوا يحتجزونها وأودعتها محمية خاصة، مؤكدة أن الموطن الأصلي لتلك الفهود هو غابات أفريقيا، وأن مهربين هم من جلبوها إلى اليمن.

ونشرت وسائل إعلام يمنية تقارير العام الماضي أشارت إلى أن الفهود كانت تؤخذ إلى معاقل المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات بالقرب من ميناء عدن.

وأشارت تلك التقارير إلى أن هذه الحيوانات تُهرب من القرن الأفريقي عبر اليمن إلى دول الخليج حيث تُباع هناك كحيوانات أليفة.

ويقول ناشطون في مجال الحفاظ على البيئة إن الكثير من هذه الحيوانات ينفق في الطريق أثناء عمليات التهريب، مؤكدين أن الإتجار غير الشرعي في الحيوانات البرية يهدد بانقراض الفهود في دول مثل الصومال وإثيوبيا.