آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - تفاصيل السقوط الاخير لقوات الجيش في نهم والحوثيون يقتربون من مدينة مأرب .. ماذا حدث

وردنا الان

تفاصيل السقوط الاخير لقوات الجيش في نهم والحوثيون يقتربون من مدينة مأرب .. ماذا حدث

الساعة 05:24 مساءً (سمابرس - متابعات)

قالت مصادر ميدانية، إن مليشيات الحوثيين بسطوا سيطرتهم على نسبة كبيرة من مناطق كانت بحوزة القوات الحكومية، موضحا بأن المعارك الان تدور في مفرق الجوف وهيلان، وهي مناطق مابعد نهم باتجاه مأرب.

وكشف تقرير ميداني للسقوط الاخير لقوات الشرعية بجبهتي نهم والجوف وكيف اسقط الحوثيون جبهة نهم ومفرق الجوف، وهي مناطق تم استعادة بعضها من قبل قوات الشرعية.. وفيما يلي بعض ما تم رصده:

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

وردنا الان : طليقة الملك تفجر مفاجأة تهز المملكة عن الملك وعارضة الأزياء (تفاصيل من الوازن الثقيل تنشر لأول مرة)

شاهد بالفيديو : مذيعة MBC تحلق شعر رأسها بنفسها بالكامل .. وتتعرض للسخرية كبيرة في جميع المواقع

لا تقلق بعد اليوم .. سعادة كاملة بعشبة تفاح الجن .. علاج لكل زوجين يعانيان من ضعف العلاقة الزوجية (صورة)

ماذا يحدث : القوات السعودية تنسحب الان من منفذ شحن بالمهرة

شاهد : القناة الاخبارية السعودية تكشف عن اولى المضبوطات في المهرة (صور)

وردنا الان : معارك الجوف تحصد رؤوس حوثية من العيار الثقيل

اول رد للحوثي : على تسلم القوات السعودية منفذ شحن الحدودي في المهرة وقطع الحبل السري على الحوثيين (هذا نصه)

وردنا الان : توجيهات متضاربة للرئيس هادي و الميسري بشأن التوتر الامني في محافظة المهرة بالتزامن مع تعزيزات سعودية

يوم اسود على الحوثيين في جلسة مجلس الامن المنعقدة اليوم

عاجل : التحالف العربي يصدر بيان بخصوص مواجهات المهرة .. ويكشف ملابسات المعركة وأسبابها الحقيقية

ورد الان : الحوثيون يعلنون التصعيد ويدفعون بتعزيزات ضخمة بينها دبابات نحو الجنوب (تفاصيل خطيرة)ِ

مع فجر يوم السبت تقدمت قواتنا في جبال البياض في حريب نهم وسيطرت على أجزاء واسعة من الجبل في نهم وتم سحب قواتنا من ميمنة نهم لتعزيز التقدم في البياض.

ومع شعاع أول ضوء ليوم الاحد استغلت مليشيات الحوثي النقص في ميمنه نهم لتشن هجوما واسعا على جبال يام لتسقطها بالكامل خلال ساعات وتبدأ عمليه التفاف كبير من أكثر من محور.

المحور الاول:-

من جبال يام والاتجاه إلى منطقة واغرة مديريه مجزر لقطع اي خط إمداد قادم من الجوف ونقل المعركة إلى منطقة السحاري جنوب براقش على الحدود بين مأرب والجوف.

المحور الثاني:-

من جبال يام الى جنوب مجزر للسيطرة على الخط العام بين مفرق الجوف والصفراء، حيث سيطر الحوثيون على بيوت ال ظرمان وأسر ٤ من ال ظرمان هم :-

– عوض جميل ظرمان

– عبد الواحد محمد ظرمان

– محسن صالح ظرمان

– محمد مرضي ظرمان

المحور الثالث:-

الهجوم من جبل صلب على خط الإمداد الرئيس في الخانق و الانطلاق منها إلى جفينه الجدعان و السيطرة على قريه آل رقيب في الجدعان

المحور الرابع:-

الهجوم من جبال يام جنوبا على خط الفرضه حيث تمكن الحوثيين، من السيطرة على وسط فرضة نهم وقرية القرعان وقطع خط فرضة نهم من الوسط وبذلك تم محاصرة قواتنا المتمركزة في مفرق الجوف مأرب صنعاء وقطع خطوط الامداد من الشمال خط الجوف وقطع خطوط الامداد غرب المفرق خط صنعاء.

المحور الخامس:-

ونفذ في محور هيلان حيث سيطرت المليشيات على الكساره وقطع الخط بين مأرب و مثلث الجوف.

وضع نهم:-

– بعد قطع خطوط الإمداد على كامل جبهة نهم انهارت القوات وانحسر تواجد قوات الجيش الوطني المحاصرة في:-

ثنتين تباب في الحنشات

منطقة ملح الملاصقه لفرضة نهم وبعض التباب

أجزاء من جبل البياض في حريب نهم

– مليشيات الحوثي تمكنت من السيطره على كامل المناطق في نهم أهمها:-

كامل جبال يام في ميمنه نهم

٨٠% من بلاد الحنشات

بلاد عيال غفير بيد الحوثيين

بلاد عيال منصور

بلاد عيال صياد

معسكر الفرضه والخط المؤدي لها

القتب و المناره و القرن بالكامل.

– هدوء كامل في نهم العليا بعد انحسار سيطرة قواتنا المحاصره فيها ولم يعد لها سيطرة الا في الاجزاء الجنوبيه الشرقيه من نهم تشهد مواجهات عنيفة في جبل البياض.

الوضع في مجزر :-

– بعد تخبط و انسحاب قواتنا سيطرت مليشيات الحوثي على مناطق شاسعه من مديريه مجزر اهمها ديار ال حميضه وغربي مفرق الجوف واجزاء من نخلا.

– حاله نزوح لأهالي مجزر إلى مجمع مارب.

– المعارك حاليا في السحاري شمال غرب المديريه و الصفراء جنوب السحاري وفي السحيل

– الحوثيون يقطعون خطوط الإمداد من عده نقاط (الكساره – السحيل – الخانق – الصفرا – السحاري)

– قواتنا تستخدم الخط الصحراوي عبر رغوان لامداد القوات في السحاري و الصفراء ولم يصل اي تعزيز إلى نهم العليا منذ أكثر من ٤٨ ساعه تقريبا.

وكتب الاعلامي همدان العليي: "نعم.. خسرنا الفرضة، لكن هذا لا يعني أننا لن نستعيد صنعاء.

كان الحوثيون أمام أبواب مجمع مأرب، ووصل الأبطال إلى أبواب صنعاء خلال فترة وجيزة.

المشكلة أن القيادة السياسية استسلمت للضغوط الدولية وأوقفت الجبهات وأتاحت الفرصة للمشاورات.

الحوثي استغل كل ثانية للتدريب والتحشيد لاجتياح مأرب، وقياداتنا تفننت في ابتكار أعذار ومبررات عدم تحرير صنعاء. وبدلا من صنعاء بدأنا نفكر في عدن.

لكن ما يزال لدينا فرصة، اتركوا الخلافات جانبا، واعملوا على استعادة صنعاء وسننتصر باذن الله. أما إذا تركنا صنعاء وضيعنا أوقاتنا في الحديث عن عدن وسقطرى وسفلتة شوارع مأرب والإمارات وليبيا ومصر وعفاش ومحسن، فعلى الدنيا السلام".