الرئيسية - شؤون منوعة - المملكة : تباغت الجميع وتطرح بالاسواق فياجرا جديدة وقوية تستخدم مرة واحدة فقط

المملكة : تباغت الجميع وتطرح بالاسواق فياجرا جديدة وقوية تستخدم مرة واحدة فقط

الساعة 07:09 مساءً (سما برس - متابعات)

من المقرر أن تطرح احدى الشركات الطبية في مملكة هولندا نوعًا جديدًا من الفياجرا النسائية التي تزيد من الدافع الجنسي للمرأة، ويمكن الحصول عليها مرة واحدة كل شهر في الأسواق في غضون عامين من الآن.

وتقول صحيفة "ديلي ميل" إن الحبوب ذات النكهة الوردية، والتي يطلق عليها ""Lybrido تزيد من رغبة المرأة في ممارسة الجنس، وتجعلها أكثر رضًا عن نفسها.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

اخيرا : دولة عظمئ تباغت الجميع وتكشف عن الدولة المسؤولة عن كل مصائب اليمن

مصير نجل محافظ محافظة الحديدة ووالده بعد مقتل مشرف ومسؤول التجنيد للحوثيين في الساحل الغربي (تفاصيل)

شاهد : مدينة يمنية تحتفل بعيد الحب بهذه الطريقة بين ركام الحرب (صورة وتفاصيل)

قائد اللواء السابع : يكشف حقيقة انسحاب قوات العمالقة من القتال في الحديدة

مستجدات جديدة .. قوات الشرعية تعيد تعديل موازين القوى في جبهات القتال

طيران التحالف : يدك مخازن وتعزيزاتحوثية ومركز قيادة في الجوف و صعدة

ويستخدم في تصنيع هذه الحبوب، مزيج من هرمون التستوستيرون والدواء الذي يشبه الفياجرا، والذي يعمل على كل من الدماغ والجسم لتعزيز الرغبة الجنسية لدى المرأة.

وتم اختبار هذا النوع من الحبوب على 940 امرأة بعد ممارسة الجنس.

ومع وصول مبيعات الفياجرا حول العالم إلى نحو 1.5 مليار جنيه إسترليني في السنة، حاول العلماء منذ فترة طويلة استحداث نسخة نسائية من الحبوب المنشطة جنسيًا.

لكن المحاولات السابقة باءت بالفشل، لأن الغريزة الجنسية الأنثوية المنخفضة غالبًا ما تنبع من العوامل النفسية.

وتسعى شركة "Emotional Brain " الهولندية لطرح حبوب نسائية على أن يتم تناولها قبل ممارسة الجنس بثلاث ساعات ونصف.

وهي أصغر من الأسبرين، تحتوي على عقار يشبه الفياجرا في التستوستيرون ونكهة النعناع.

وبشكل منفصل، لا يمكن لأي من العقارين رفع الرغبة الجنسية لدى المرأة، لكنهما معًا يحققان ذلك.

والتأثير البدني للفياجرا يزيد من تأثير هرمون التستوستيرون على مراكز متعة الدماغ.

ويقول أدريان تويتين، مخترع العلاج، إنه بدأ البحث عن التوصل لعلاج يساعد النساء على الوصول إلى النشوة الجنسية، بعد أن كسرت صديقة قلبه عندما كان في العشرينات من عمره.

وأوضح أن بعض النساء كن يلجأن إلى المخدرات في كثير من الأحيان، وهن أكثر عرضة للوصول إلى النشوة الجنسية، لكن ذلك له آثار جانبية.

ويعتقد تويتين أن الحبوب التي سيتم طرحها ستكون أكثر شيوعًا لدى النساء المتزوجات منذ فترة طويلة.

لكن بعض الخبراء يشكون في ما إذا كانت الحبوب يمكن أن تعزز الدافع الجنسي للإناث. ويشيرون إلى أنها تعمل على إصلاح علاقة مقطوعة أو تخفف من ضغوط العمل ورعاية الأطفال.