آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - هذه الدولة العربية بعد وصول فيروس كورونا القاتل اليها والرعب يجتاح كل العائلات

هذه الدولة العربية بعد وصول فيروس كورونا القاتل اليها والرعب يجتاح كل العائلات

الساعة 10:34 صباحاً (متابعات _ سما برس)

يعيش العالم اليوم حالة من الفزع والهلع منذ ظهور فيروس “كورونا”… هذا الفيروس الجديد الذي جعل مسؤولي الصحة في العالم في حالة استنفار، خاصة أمام سرعة تفشيه و انتشاره و عجز الخبراء عن وجود علاج له.

بعد إعلان إيطاليا تسجيل إصابات ووفاة 4 حالات مع عزل 11 بلدة في حيّز زمني قياسي، بدأت مخاوف الشعب التونسي تزداد وأصبح فيروس كورونا وإمكانية وصوله حديث الساعة لأن إيطاليا جغرافيا هي الأقرب من بقية البلدان التي انتشر فيها المرض.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد جمال خارج عن المألوف .. السورية "إنجي خوري" تظهر بـ”المايوه” في غرفة نومها و تثير جدلاً واسعاً بفيديو ساخن من الحجر المنزلي

شاهد بالفيديو : ناشط مصري يهدد الشيخ صباح الأحمد ويمهله 24 ساعة .. ويصف الكويتيين بـ "الأنجاس" (فيديو)

مذيع قناة الجزيرة "فيصل القاسم" يفجر مفاجأة مدوية عن فيروس كورونا .. لم يخبرنا الأطباء بهذا السر

الفنانة نانسي عجرم تثير جدل عارم برقص مثير وضحك ودلع مع رجل غريب داخل منزلها .. بهذه الطريقة منذ واقعة قتل محمد الموسى على يد زوجها الهاشم (فيديو)

أخيرآ : خادمة نانسي عجرم تحسم الجدل وتعترف أمام القاضي بالعمل الفاضح الذي كان يقوم به زوج نانسي أثناء دخول الشاب السوري فقتله خشية من الفضيحة (تفاصيل)

شاهد أول ظهور لنجمة “باب الحارة” .. “أم بدر” لن تصدق كيف أصبح شكلها اليوم بعد عملية تجميل غيرت ملامحها واظهرتها فتاة شابة فاتنة (صورة)

مغتصب أطفال الرياض .. مغردون يطلون هاشتاق يتصدر ترند السعودية .. تفاصيل مدهشة

أسد يداعب فتاة بطريقة محرجة للغاية .. وبعد لحظات كانت المفاجأة .. (فيديو صادم)

تشريح الجثة كشف ما أخفته الكاميرات.."نانسي عجرم" وزوجها في ورطة حقيقية بعد تسريب معلومة "خطيرة" بشأن قضية "قتيل الفيلا"

وردنا الان : انسحاب محامية قتيل منزل "نانسي عجرم" من القضية .. لن تصدق السبب وهذا مصير حالة والد القتيل "تفاصيل القضية كاملة"

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

كورونا المرعب يصل دولة عربية جديدة سفير تونس بروما معز السيناوي صرّح ل”الوسط نيوز” بأن الجالية التونسية في إيطاليا بخير ولم يقع تسجيل أي إصابة في صفوفهم، مؤكدا أن السفارة التونسية بإيطاليا و القنصلية العامة بميلانو على تواصل مستمر مع أبناء الجالية و الجمعيات و السلطات الصحية الايطالية لرفع درجة اليقظة و مجابهة أي طارئ محتمل.

و أوضح أن القنصلية العامّة بميلانو، أين يوجد أكبر عدد من المهاجرين التونسيين المقيمين في إيطاليا، لم تتلق أي إعلام أو اشعار و هي على استعداد لتقديم المساعدة و التفاصيل الضرورية و بالتنسيق مع السلطات الايطالية.

من جانبها عقدت لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بالبرلمان الثلاثاء 25 فيفري 2020، جلسة للتطرق لاستعدادات وزارة الصحة ضد فيروس كورونا بعد انتشاره في إيطاليا.

ووجهت اللجنة أسئلة كتابية وشفاهية لوزارة الصحة حول الإجراءات المتخذة لمنع وصول هذا الوباء لتونس وفي علاقة بمتابعة الجالية التونسية في إيطاليا.

وتوالت البيانات من وزارة الصحة في تونس وتواترت، فكانت تارة مطمئنة، وأخرى لتقديم التوضيحات اللازمة والتأكيد على أنها مستعدة لمجابهة أي مستجدات و أنها وضعت خططا استعجالية لمواجهة هذا الفيروس القاتل.

وتمّ التأكيد على أن كل نقاط الدخول إلى تونس تخضع للمراقبة بما في ذلك الموانئ وبعد انتشار المرض في ايطاليا أصبح عمل السلطات التونسية أكثر حذر.

كورونا المرعب يصل إلى دولة عربية جديدة وينتشر بسرعة جنونية الوزارة أشارت إلى أنها أعدت خطة متكاملة بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية و الصيدلية المركزية التونسية لتوفير مخزون احتياطي للمستلزمات الطبية و وسائل الحماية الفردية و من المنتظر أن ينعقد مجلسا للأمن الوطني حول فيروس كورونا.

المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية لأوضحت بأن فترة الحجر الصحي الطبي التي يقع اخضاع المشتبه به إليها، تم تحديدها بـ 14 يوما و في صورة حدوث مستجدات تستوجب الاطالة فسيكون كذلك.

ويعد فيروس “كورونا” أحد أنواع الفيروسات التي تُصيب الجيوب الأنفية و الأنف والجزء العلوي من الحلق وقد تمّ اكتشافه لأول مرة في الستينات ولم يُعرف مصدره هذا الفيروس آنذاك و هو فيروس يُصيب الإنسان و الحيوان في بعض الحالات.

وأمام عجز الخبراء إلى التوصّل إلى علاج –إلى حدود الآن- لفيروس “كورونا” يبقى الشارع التونسي يعيش حالة من الهلع والفزع بالرغم من تطمينات كافة الأطراف المعنية بما في ذلك وزارة الصحة، خاصة مع انتشاره أوروبيا وآسيويا وعربيا و اقترابه شيئا فشيئا من التراب التونسي.

يشار إلى أن فيروس “كورونا” ظهر في البداية بمدينة ووهان الصينية و تمّ اكتشاف أول حالة في شهر ديسمبر، وإلى حدود كتابة هذه الأسطر ارتفع عدد الوفايات و تجاوز 2600 حالة في حين بلغ عدد المصابين أكثر من 77 ألف.

الفيروس سريع التنقل و سرعان ما انتشر بأوروبا و الشرق الأوسط وآسيا و ها هو يسجل دخوله إلى بعض البلدان العربية على غرار البحرين الامارات السعودية العراق و القائمة قابلة للارتفاع.

فيروس كورونا المرعب يصل دولة عربية جديدة أعراض هذا الفيروس تبدا أعراضه بالحمّى و السعال الجاف ثم يصبح المريض يعاني صعوبة في التنفس و قد تصل إلى التهاب حاد في الرئة و قد يساهم هذا الفيروس في منع الأكسجين من الوصول إلى الدم و هو ما قد يؤدي إلى الوفاة.

طرق الوقاية توصي منظمة الصحة العالمية بغسل اليدين جيدا، فبإمكان الصابون قتل الفيروسات مع تغطية الفم و الأنف عند العطس أو الكحة ومن المستحسن أن تكون “محرمة ورقية”، و غسل اليدين بعدها لمنع انتشار الفيروس.

تجنب لمس العينين و الأنف و الفم حال ملامسة اليد لسطح يُرجح وجود الفيروس عليه، إذ يمكن أن ينتقل الفيروس إلى الجسم بهذه الطريقة.

و يفضل عدم الاقتراب من الناس المصابين بالكحة أو العطس أو الحمى، إذ يمكن أن ينشروا نقاطا صغيرة تحتوى على الفيروس في الهواء و الابتعاد عنهم لمسافة متر واحد.

منظمة الصحة العالمية أعلنت حالة الطوارئ على مستوى العالم وبعض الخبراء يقولون انه قد يتحوّل إلى وباء خاصة أمام سرعة انتشاره للعديد من الدول في ظرف زمني وجيز.