الرئيسية - شؤون محلية - حدث صادم في العاصمة صنعاء .. فرار اطباء مستشفى ازال بعد قدوم حالة اشتباه من إب والمستشفيات الحكومية ترفض استقبالها

حدث صادم في العاصمة صنعاء .. فرار اطباء مستشفى ازال بعد قدوم حالة اشتباه من إب والمستشفيات الحكومية ترفض استقبالها

الساعة 08:11 مساءً (سما برس _ متابعات )

فر اطباء مستشفى ازال بالعاصمة صنعاء الاسبوع الماضي بسبب اسعاف أحد المرضى من محافظة إب الى العاصمة صنعاء كان يُعاني من مشاكل في التنفس .

وبمجرد دخول الحالة المرضية الى الطوارئ ، طُلب منه نحو 300 ألف ريال ، إلا ان الطاقم الطبي اصيب بالرعب بعد ان اعتقد ان المريض مصاب بفيروس " كورونا" وفر الاطباء ومدير المستشفى من الطوارئ دون اجراء اي اشعة او فحص وطالبوا اهل المريض بأخراج الحالة وعدم بقاءها بالمستشفى ، بحسب ماذكره مصدر لـموقغ " سام برس" كان مرافقاً للمريض .

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : من هو الشخص الذي ارتمت الفنانة "نانسي عجرم" في حضنه وأثارت جدلاً واسعاً في جميع شبكات التواصل (صور وتعليقات صادمة)

شاهد : الفنانة المغربية مريم حسين تبصق في وجه رامز جلال وتسبه.. هذا ما قالته عن الـ 10 مليون دولار (فيديو)

مذيعة الجزيرة علا الفارس تهز الخليج وتستفز السعوديين بكلمتين فقط ..وشمس الكويتية تفقد صوابها وترد بهذه الطريقة

بالفيديو .. مذيعة MBC “لجين عمران“ تكشف حقيقة زواجها من رجل أعمال إماراتي .. وورطتها مع أطباء التجميل !

شاهد : الفنانة المغربية مريم حسين تبصق في وجه رامز جلال وتسبه.. هذا ما قالته عن الـ 10 مليون دولار (فيديو)

هل تذكرون ’’سارة’’ زوجة ”العكيد معتز” نجم ’’باب الحارة’’ شاهد كيف ظهرت بشكل جذاب وجمال فاتن لن تعرفها (صور)

مغتصب أطفال الرياض .. مغردون يطلون هاشتاق يتصدر ترند السعودية .. تفاصيل مدهشة

أسيل عمران تُثير غضب الشارع السعودي بعد ظهورها في مسلسل “مخرج 7” وكلامها بشأن المثلية.. شاهد

ملياردير سعودي يتزوج اجمل نجمة في مسلسل "باب الحارة" ويضع شرطين .. والنجمة توافق على كل شروطه من بينها ترك المسيحية ودخول الاسلام

أخيرآ : خادمة نانسي عجرم تحسم الجدل وتعترف أمام القاضي بالعمل الفاضح الذي كان يقوم به زوج نانسي أثناء دخول الشاب السوري فقتله خشية من الفضيحة (تفاصيل)

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

وقبل اسعاف الحالة المرضية الى مستشفى ازال ، رفض مستشفى الثورة العام قبول الحالة المرضية ، كما رفض مستشفى الجمهوري والكويت فحص ومعالجة اللحالة الانسانية الطارئة وهو ما احدث " صدمة" كبيرة لدى المريض واسرته للموقف الغير انساني والاجراءات الصفرية لدى المستشفيات الحكومية والقطاع الخاص ، والاستغراب من اجراءات حكومة بن حبتور ووزير الصحة طه المتوكل بحكومة الانقلابيين والضجة الكبيرة الذي لم يراها المرضى إلا في وسائل الاعلام الرسمية .

وقال المصدر انه بعد جهد كبير تم اسعاف الحالة الى مستشفى " سيتي ماكس " بصنعاء ، وان المريض يُعاني من داء السكري ، وضيق التنفس وانه بعد الفحوصات والاشعة اتضح انه لايعاني من اعراض كورونا الذي دفعت الاطباء الى الهروب وغياب الجانب الانساني والمستشفيات الحكومية الى عدم اخذ الحالة بعين الاعتبار .

ويتساءل البعض هل الحكومة الغير معترف بها دوليا وفي طليعتها وزارة الصحة وفرت اجراءت السلامة لاطباء المستشفيات الحكومية والخاصة ، من بدلات وقناعات واقية واجهزة فحصة الكترونية وغرف واماكن عزل بمستشفيات الثورة والجمهورية والكويت وغيرها من مستشفيات الجمهورية في إب وغيرها ما اعطى الاطباء سبب في الهروب وعدم استقبال الحالات الطارئة والتي تشبه اعراضها " الكورونا" من نزلات البرد والربو والسل وضيق التنفس المصاحب لامراض القلب .

ام ان الحكومة ووزارة الصحة التابعة للحوثيين ممثلة بالدكتور طه المتوكل مجرد ظاهرة صوتية ، لان المجتمع اليمني يعلم ان المستشفيات الحكومية لاتقدم اي خدمة مجانية او انسانية للمريض بدءاً من الابرة والشاش الطبي والتعقيم والديتول والاشعة والعمليات والسرير ، بل ان بعض الاطباء يستغلون المرضى ويحولونهم الى عياداتهم او مستشفيات خاصة لاجراء بعض العمليات مقابل نسب معينة.

واذا كانت هذه حالة " مشكوك" فيها نتيجة الرعب فكيف سيكون حال مستشفياتنا اذا وجدت اصابات بكورونا او مشابهه، هل ننتظر لمساعدة منظمة الصحة العالمية وتبرعات التجار ام نغلق المستشفيات في وجه كل مريض يعاني من زكمة برد او تغير الجو او حتى مصاب بكورونا فالدولة واجبها ان تقوم بمسؤولياتها الوطنية والاخلاقية وانقاذ مواطنيها ومساءلة كل وزير وطبيب ومستشفى مقصر حتى لو اصبح المريص مصاب بالفيروس القاتل.