الرئيسية - شؤون اقتصادية - استقالة ثانية ضمن الوفد اللبناني لمفاوضة صندوق النقد

استقالة ثانية ضمن الوفد اللبناني لمفاوضة صندوق النقد

الساعة 05:16 مساءً (متابعات _ سما برس)

تقدّم مدير عام وزارة المالية في لبنان آلان بيفاني، وهو ضمن فريق التفاوض مع صندوق النقد الدولي، اليوم الإثنين، باستقالته من منصبه إلى وزير المال غازي وزني، على أن يعقد مؤتمراً صحافياً بعد ظهر اليوم للإعلان عن دوافع خطوته والأسباب التي دفعته إلى اتخاذ قرار الاستقالة في هذا التوقيت بالذات.

وأعلن المكتب الإعلامي لوزير المالية أنّه تسلم اليوم كتاب استقالة بيفاني من منصبه، في استقالة هي الثانية من نوعها خلال شهر يونيو/حزيران الجاري على صعيد الوفد اللبناني الذي يجري مفاوضات مع صندوق النقد الدولي للحصول على مساعدات مالية تخرج لبنان من أزمته المالية والاقتصادية والنقدية الحادّة.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

الفنان ماجد المهندس : يتصدر الترند في اغنيته الجديدة ومليون مشاهدة في يوم باليوتيوب

الإعلامي ’’فيصل القاسم‘‘ مذيع ‘‘قناة الجزيرة’’ يتنبأ بكارثة ستحل في هذه ’’الدول العربية’’ وهذا ماسيحدث قريباً

شاهدوا : حفيدة عادل إمام على خطى جدها بفيديو قلدت فيه الزعيم بحرفية نادرة

هام .. تناول تفاحة واحدة على الريق وستحصل على نتائج صحية مذهلة ستجعلك تتناولها يوميا .. 18 فائدة صحية لكافة اعضاء الجسم

هل تذكرون الفنانة ليليا الأطرش التي لعبت دور زوجة عصام في مسلسل باب الحارة .. شاهدو صور جديدة لها داخل غرفة النوم

سر صادم كانت تخفيه الفنانة الراحلة ‘‘رجاء الجداوي‘‘ قبل وفاتها وتم اكتشافه بعد ساعات من دفنها.. لن تصدق ما هو السر الذي اخفته لسنوات طويلة

’’قطر‘‘ تصحو الان على كارثة مروعة .. ‘‘الديوان الاميري’’ يتعرض لهجوم مسلح .. ’’انفجارات عنيفة’’ تهز ‘‘الدوحة‘‘ و’’مصير مجهول للشيخ تميم‘‘ .. ’’فيديو‘‘

دولة نووية عظمى تصعق دول التحالف وتلغي الرئيس هادي وشرعيته وتعلن رسميا اعترافها بهذه الشخصية رئيسا لليمن شمالا وجنوبا..لن تصدق من هو

ماذا يحدث .. الاف الجنود يغادرون معسكراتهم في مارب ومصدر عسكري يحذر من حدوث كارثة

بالبكيني المثير …ابنة مخرج باب الحارة تشعل شبكات التواصل باطلالة وفاضحة جديد من حمامات السباحة

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

وقال بيفاني في حديث تلفزيوني، إن "أسباب استقالتي تأتي اعتراضاً على طريقة تعاطي الحكم "كله سوا" مع الأزمة (النقدية)، والمسار الذي نسلكه اليوم متهور وبموجبه فإن الشعب سوف يحترق سلافه (يعاني)".

فيما نشر النائب وئام وهاب تغريدة أكد فيها أن بيفاني استقال، بعدما تلقى تهديدا من رئيس حزب يمتلك مئات ملايين الدولارات في المصارف. إلا أن وهاب أزال تغريدته ليعيد وضع أخرى، قال فيها: "كنت قد حذفت التغريدة عن آلان بيفاني نتيجة تدخل أصدقاء أعزاء، لكن نفيه للخبر يجعلني أتحداه وهو يعرف بأنني لا أكذب وأصلاً يا آلان يا فيلسوف صاحب التهديد صار مخبر ألف واحد شو بعتلك يعني هذا بيخليني إعتبرك بتكذب بكل شي . بالمناسبة بعتلك واتساب وإيميل".

كنت قد حذفت التغريدة عن آلان بيفاني نتيجة تدخل أصدقاء أعزاء لكن نفيه للخبر يجعلني أتحداه وهو يعرف بأنني لا أكذب وأصلاً يا آلان يا فيلسوف صاحب التهديد صار مخبر ألف واحد شو بعتلك يعني هذا بيخليني إعتبرك بتكذب بكل شي . بالمناسبة بعتلك واتساب وإيميل. وسبق أن قدّم هنري شاوول مستشار وزير المالية اللبناني غازي وزني، استقالته من منصبه في 19 يونيو/حزيران الجاري، ونشر عبر حسابه الرسمي على "تويتر" بياناً فصل فيه الأسباب التي دفعته إلى اتخاذ هذه الخطوة.

وقال شاوول إن "الاستقالة هي وسيلة تعبير أساسية عن المعارضة، والإفصاح عن أسباب هذه الخطوة لا يقلّ أهمية عن الخطوة نفسها. لقد بذلت قصارى جهدي في سبيل خدمة المصلحة العامة إلّا أنني اصطدمت بعوائق أداء المؤسسات".

ومن أبرز الأسباب التي دفعت مستشار وزير المالية ضمن الوفد اللبناني المفاوض مع صندوق النقد الدولي للاستقالة، يقول شاوول "غياب الإرادة الحقيقية من أجل تنفيذ الإصلاحات أو إعادة هيكلة القطاع المصرفي ومن ضمنه البنك المركزي".

وأشار إلى أنّ "القوى السياسية في لبنان والجهات النقدية والمالية تعمد جميعها إلى صرف الأنظار عن حجم الخسائر والشروع في أجندة شعبوية"، موضحاً أن "خطة الحكومة حددت خسائر كبيرة في القطاع المالي والتي يجب التعامل معها من أجل استعادة الثقة وإعادة بناء النظام على أسس سليمة وجذب رأس المال.

في حين أكد صندوق النقد الدولي حجم هذه الخسائر، اختارت السلطة السياسية استبعاد حجم الخسائر التي تفرض نفسها كحقيقة لا مفرّ منها وشرعت في جدول أعمال شعبوي".

وأضاف، لقد كرّرت أكثر من مرّة أنه من دون إصلاحات جدية ومؤلمة، بعيداً من السياسات العاجزة بشكل مستمرّ عن معالجة المشكلة، سنصل إلى مكانٍ خطيرٍ جداً.

وشدد شاوول على أنه قدم استقالته وقرّر الانسحاب، لأنه لا يريد أن يكون بمثابة شاهد على التقاعس الكامل عن إيجاد حلّ جذري لمعالجة المشكلة، والذي في ظلّ غيابه "سنقضي على كل الآمال المعقودة لإصلاح نظامنا وسنصل إلى تدهور خطير".

ويعيش لبنان اليوم واحدة من أسوأ أزماته المالية والنقدية، فسعر صرف الدولار لا يزال يسجل ارتفاعاً غير مسبوق في السوق السوداء تخطى اليوم عتبة الـ8000 ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد.

وفقدت العملة الوطنية أكثر من ثمانين في المائة من قيمتها، مع انعدام القدرة الشرائية عند المواطنين وغلاء فاحش في أسعار السلع والمواد الغذائية والبضائع المستوردة، وذلك على الرغم من الخطة التي وضعتها الحكومة اللبنانية وحاكم مصرف لبنان وجهاز الأمن العام للجم تدهور الليرة.

في حين عمد بعض المصارف اليوم إلى رفع سعر صرف الدولار المتاح لأصحاب الودائع بالدولار إلى 3850 ليرة لبنانية.