آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - مسول في شركة النفط بالعاصمة صنعاء .. يكشف معلومات عن اسباب افتعال ازمة المشتقات النفطية

مسول في شركة النفط بالعاصمة صنعاء .. يكشف معلومات عن اسباب افتعال ازمة المشتقات النفطية

الساعة 02:01 صباحاً (سما برس _ متابعات )

استورد تجار موالون للحوثيون ، كميات كبيرة من الوقود خلال الأشهر الثلاثة الماضية (مارس – أبريل – مايو) مستغلين تراجع أسعار النفط عالمياً ، إلى دون 20 دولاً للبرميل، تزيد أضعافا عن متطلبات السوق المحلية من المشتقات النفطية، وفقاً لمعلومات نشرها عاملون في شركة النفط اليمنية الخاضعة لجماعة الحوثي بصنعاء.

وأكد أحد موظفي الشركة  أن كميات المشتقات النفطية المستوردة، أثرت سلباً على تصريف منحة الوقود الإيرانية الشهرية للحوثيون، ما دفعها لخلق أزمة وقود، وتصريف الكميات التي تأتيها من إيران.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

الفنان ماجد المهندس : يتصدر الترند في اغنيته الجديدة ومليون مشاهدة في يوم باليوتيوب

القبض على ثلاثة يمنيين أعيان مع نساء في أحد الفنادق وهم في وضع شاذ

شاهدوا : حفيدة عادل إمام على خطى جدها بفيديو قلدت فيه الزعيم بحرفية نادرة

شاهد : الفنانة نسرين طافش بالمؤخرة الصناعية الجديدة (صورة وفيديو )

شاهد : السعودية الشهيرة أمل الشهراني تنشر صورة عارية من داخل البحر .. وموجة غضب تشتعل ضدّها

العرافة الشهيرة ليلى عبد اللطيف : تفاجئ اليمنيين بتوقعات جديدة وتتحدث عن اصابة  الرئيس الامريكي ترامب ونهاية مرعب للعالم

شاهد بالفيديو : الفنانة انجي خوري تكشف عن مؤخرتها وملابسها الداخلية .. في وصلة رقص مثير هيستيرية على احدى جسور العاصمة السورية دمشق

سعودية : تطلب من ابنتها التي تسببت بوفاتها بفيروس كورونا مسامحتها وهكذا كان الوداع الحزين في الحظات الأخيرة لها (فيديو)

الداعية السعودي صالح المغامسي .. يصدم الجميع ويثير جدل كبير وسط متابعيه بعد تغريدة غريبة عن معاوية في نكاح النساء والحائط

شاهدوا : بفستان ضيق يظهر جميع مفاتن جسدها .. الفنانة شمس الكويتية تُهدي حكام الامارات وصلة رقص ساخنة احتفاءً برفع الحظر!؟(فيديو جرئ)

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

وتجاوز سعر دبة البترول 20 لتراً في السوق السوداء بالعاصمة صنعاء 20 ألف ريال، فيما وصل سعرها في بعض المحافظات 30 ألفا، ما تسبب بشلل للقطاعات الخدمية، والقطاع الصحي، والأعمال والأنشطة التجارية، ورفع أسعار المواد الغذائية الأساسية جراء ارتفاع كلفة النقل.

وتفيد التقارير أن الأمم المتحدة تحقق في توفير حوالي 30 مليون دولار شهرياً من الوقود لجماعة الحوثي من قبل شركات وهمية إيرانية، لتبلغ التدفقات المالية الإيرانية من منحة الوقود المجانية لجماعة الحوثي 360 مليون دولار سنوياً.

لكن مصادر في شركة النفط بصنعاء تؤكد أن جماعة الحوثي تبيع المنحة النفطية الإيرانية في السوق المحلية بضعف المبلغ الذي تحققت منه تقارير الأمم المتحدة، 30 مليون دولار شهرياً. 

وتؤكد التقارير أن شركات جماعة الحوثي تستورد البنزين والديزل الإيراني منخفض الجودة لبيعه في السوق المحلية وبأسعار تزيد خمسة أضعاف على سعره الرسمي، إضافة إلى خلق أزمات وبيعه في السوق السوداء بأسعار تزيد 18 مرة عن السعر الرسمي.

وقال الدكتور مايكل نايتس المؤلف والباحث في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى في كتابه " آلة حرب الحوثيين: من حرب العصابات إلى أسر الدولة" إنه وجد أن العديد ممن أجرى معهم مقابلات من القوات البحرية ومن المجتمع الإنساني مقتنعون بأن الحوثيين يتلقون تحويلات وقود "مجانية" من إيران كشكل من أشكال تمويل التهديدات التي لا يمكن تعقبها.

ودفعت جماعة الحوثي، وكيل إيران في اليمن، 13 شركة تنافس التجار الحوثيين في تجارة الوقود إلى الإفلاس، عن طريق الإتاوات والرسوم غير القانونية التي فرضتها جماعة الحوثي عليها، لتتمكن من احتكار سوق المشتقات النفطية وتصريف الوقود الإيراني بالأسعار التي تحددها، مع غياب المنافسين.

فيما تؤكد التقارير أن الحوثيين تقاسموا واردات الوقود إلى شمال اليمن عبر مينائي الحديدة والصليف، مع آخر 14 شركة مستوردة للوقود لا تخضع لسيطرة شبكتهم النفطية.  

ويعد توزيع الوقود والمنتجات النفطية، أحد المصادر الرئيسية لإيرادات جماعة الحوثي، التي استولت على الدولة بذريعة إسقاط الجرعة السعرية على الوقود (تخفيض الدعم) فيما ألغت هي دعم الوقود بالكامل في 27 يوليو 2015، بعد عام من إسقاطها الدولة لا الجرعة.

 أزاحت جماعة الحوثي المنافسين غير الحوثيين في تجارة الوقود، وأصبح مستوردو الوقود التابعون لها الذين لم يكونوا معروفين سابقاً أبرز رجال الأعمال، وتبلغ عدد شركاتها النشطة في استيراد المشتقات النفطية 21 شركة.