آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - مصادر : تكشف مخطط للإنقلاب على الشرعية في مأرب يديره الحجوري ويشرف عليه طارق وترعاه الإمارات

مصادر : تكشف مخطط للإنقلاب على الشرعية في مأرب يديره الحجوري ويشرف عليه طارق وترعاه الإمارات

الساعة 01:30 صباحاً (سما برس _ متابعات )

كشفت مصادر استخباراتية، امس الخميس،عن سبب الإشتباكات العنيفة التي دارت بين الجماعات السلفية في مديرية الجوبة بمحافظة مأرب.

وأكدت المصادر أن القيادي في الجماعات السلفية يحيى الحجوري تلقى كميات كبيرة من الأسلحة من دولة الإمارات وقام بإخفائه ولم يقوم بتوزيعه بين أفراده بشكل متساوي.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

هل تذكرون الفنانة ’’سمية الخشاب‘‘ شاهدو ظهورها الجديد باطلالة بحرية ابهرت المتابعين .. صورة

مذيعة MBC “لجين عمران“ ترد على متابعة لها تمنت لو أنها كانت في تفجير بيروت

نجل الرئيس الأسبق علي سالم البيض يرفع الرأية البيضاء ويعلنها بكل صراحة ... الزبيدي ضحك على الجنوبيين وطعنهم في ظهورهم وحقق مكاسب شخصية

كويتي جاء لمنزل والد طليقته .. طرق الباب ففتحت له وهذا ما فعله بها!

شاهد : السعودية العنود العيسى ترد على حبيبها وعشيقها بتسجيل صوتي .. بعد فضحها ونشر صورها بأوضاع مخلة! (صور وتفاصيل)

شاهد : ظاهرة غريبة ونادرة تجتاح السعودية..والسلطات تطلق تحذير عاجل شديد اللهجة إلى المواطنين والوافدين في المملكة (فيديو)

أحلام تخرج عن صمتها وتعلق على تورط شركة شهيرة تتعامل معها في قضية غسيل الأموال بالكويت

شاهد : ابنة الفنانة هيفاء وهبي تستعرض مفاتنها بفستان شفاف (فيديو)

’’هيون الغماس‘‘ توقع في الخطاء وتنشر صورة زوجة ابنها اثناء عرسه وهذا ما حصل بعدها

شاهد : الفنانة هنا الزاهد تداعب الكلاب وتشعل انستجرام بفيديو رفقة شقيقتها في المسرحية

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

ويقدم المصادر أن أحد القيادات يدعي "أبو مسلم" رفض الإنصياع للأوامر وطالب بتوزيع السلاح ، وقام بإطلاق النار على الحجوري ، مؤكدة أن حراس الحجوري قاموا بقتله في نفس الوقت.

ويقوم المصادر إلى أن الحجوري يقوم بتحشد أتباعه إلى منازل سكنية في الجوبة وتدريبهم ، من بينهم مجموعات من "جنسيات مختلفة" يتبعون "تنظيم القاعدة" وتم ذلك بالتنسيق مع العميد طارق محمد عبدالله صالح.

المصادر التي أوضحت أن الحجوري أكثر من لقاء مع العميد "طارق محمد" ، مشيرة إلى أن الإجتماعات أفضت إلى إبقاء الحجوري واتباعه في "الجوبة" وتحشيد المقاتلين ليشاركوا في عملية اسقاط مأرب من تحت سيطرة الحكومة المعترف بها وبإشراف مباشر من دولة الإمارات.