آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون اقتصادية - لماذا يمنح بلد المليونيرات منزلاً للمتزوجين حديثاً؟

لماذا يمنح بلد المليونيرات منزلاً للمتزوجين حديثاً؟

الساعة 05:08 مساءً (متابعات _ سما برس)

تعيش الغالبية العظمى من العائلات في سنغافورة في شقق متواضعة الحجم بنتها الحكومة، وهي عقارات سكنية عالية الارتفاع ومركزة.

هنا، يتم الحفاظ على الضواحي الخرسانية جيدًا من قبل الدولة ويتم تجديد الشقق الأساسية والوظيفية بشكل رائع من قبل المالكين، غالبًا بمساعدة مصممي الديكور الداخلي المحترفين باستخدام أفضل المواد.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

هل تذكرون الفنانة ’’سمية الخشاب‘‘ شاهدو ظهورها الجديد باطلالة بحرية ابهرت المتابعين .. صورة

مذيعة MBC “لجين عمران“ ترد على متابعة لها تمنت لو أنها كانت في تفجير بيروت

نجل الرئيس الأسبق علي سالم البيض يرفع الرأية البيضاء ويعلنها بكل صراحة ... الزبيدي ضحك على الجنوبيين وطعنهم في ظهورهم وحقق مكاسب شخصية

كويتي جاء لمنزل والد طليقته .. طرق الباب ففتحت له وهذا ما فعله بها!

شاهد : السعودية العنود العيسى ترد على حبيبها وعشيقها بتسجيل صوتي .. بعد فضحها ونشر صورها بأوضاع مخلة! (صور وتفاصيل)

شاهد : ظاهرة غريبة ونادرة تجتاح السعودية..والسلطات تطلق تحذير عاجل شديد اللهجة إلى المواطنين والوافدين في المملكة (فيديو)

أحلام تخرج عن صمتها وتعلق على تورط شركة شهيرة تتعامل معها في قضية غسيل الأموال بالكويت

شاهد : ابنة الفنانة هيفاء وهبي تستعرض مفاتنها بفستان شفاف (فيديو)

’’هيون الغماس‘‘ توقع في الخطاء وتنشر صورة زوجة ابنها اثناء عرسه وهذا ما حصل بعدها

شاهد : الفنانة هنا الزاهد تداعب الكلاب وتشعل انستجرام بفيديو رفقة شقيقتها في المسرحية

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

فكيف استطاعت دولة ذات أعلى تركيز من المليونيرات في العالم وواحدة من أغلى أسواق الإسكان في آسيا، بيع الشقق الفاخرة مقابل 74 مليون دولار سنغافوري (54 مليون دولار)، أن تصبح قادرة على تقديم منزل لكل زوجين متزوجين حديثًا؟

ينبع الجواب، وفق تقرير نشرته وكالة "بلومبيرغ"، من قرار اتخذ قبل أكثر من نصف قرن أعطى السنغافوريين، الأغنياء والفقراء، حصة مباشرة في ازدهار البلاد، الأمر الذي أدى إلى أن يكون لدى الدولة أحد أعلى معدلات ملكية المنازل في العالم ومع ذلك يعيش أكثر من 80٪ من السكان في شقق مبنية من قبل الحكومة.

بالنسبة للعديد من الزوار، فإن تصميم المباني التاريخية في سنغافورة باللونين الأسود والأبيض، يعتبر أنيقا لا يحده الزمن يمزج الهندسة المعمارية المصممة للتخفيف من الحرارة الاستوائية بعناصر فيلا ريفية إنكليزية.

ومنازل الموظفين المدنيين البريطانيين وكبار المسؤولين، معظمها مملوك الآن للحكومة ومؤجر للمغتربين الأثرياء. وقد حققت تلك المتاحة للبيع ما يصل إلى 218 مليون دولار سنغافوري. 

في عام 1959، واجهت المدينة التي تتمتع بالحكم الذاتي حديثًا أزمة كبيرة. اجتذب نجاح الميناء على مدى قرن ونصف، مئات الآلاف من المهاجرين من الصين وماليزيا والهند وأجزاء أخرى من آسيا، لكن بناء المساكن الحكومية والخاصة فشل في مواكبة ذلك.

كان الاكتظاظ منتشرًا في كل مكان مع مبانٍ من طابقين وثلاثة طوابق متجمعة حول نهر سنغافورة غالبًا ما تنقسم إلى شقق صغيرة من غرفة واحدة حيث تعيش أسر بأكملها. عاش العديد من المهاجرين في البلدات العشوائية الكثيفة دون مرافق صحية مناسبة. كانت التوترات العرقية عالية.

كان رد الحكومة في عام 1960 هو إنشاء مجلس تنمية الإسكان، المكلف بالزيادة السريعة في المعروض من المساكن للفقراء لاستئجارها، وفق بلومبيرغ.

في العام التالي، اندلع حريق في بلدة بوكيت هو سوي، مما أدى إلى تجريف منطقة بحجم ثمانية ملاعب كرة قدم من الأحياء الفقيرة المكتظة. مات أربعة أشخاص وشرد 16 ألف شخص. في غضون عام، تمكنت السلطات من إعادة إسكان الناجين وبحلول منتصف العقد كانت المشاريع الجديدة للسكن في البلدة تضم 400 ألف شخص.

حين ساعدت إجراءات الحكومة في حل أزمة الإسكان، كان قرار البدء في عرض الشقق المدعومة للبيع في عام 1964 هو الذي وضع الأساس لنجاح قطاع العقارات في سنغافورة.

تم بيع 2000 شقة من غرفتين وثلاث غرف نوم للمواطنين ذوي الدخل المتوسط ​​المنخفض في عقار جديد في منطقة كوينزتاون مقابل 4900 دولار سنغافوري لكل شقة. كما تم عرض شقق للإيجار لمدة 99 عامًا وتم منع المشترين من إعادة بيع العقار لمدة خمس سنوات على الأقل.

بمجرد الانتهاء من تلك الفترة، كان أصحاب الشقق في مجمعات مرموقة يحققون أرباحًا كبيرة. في عام 2016، قُدر إجمالي قيمة إعادة البيع للشقق في سنغافورة بأكثر من 400 مليار دولار سنغافوري.

تم بناء الكتل في مجموعات الأحياء، وهي مدن مصغّرة بها ملاعب ومراكز طعام ومتاجر محلية. أكبرها، مثل كوينزتاون، لديها عيادة صحية ومركز مجتمعي ومكتبة.

ومثل معظم الأمور في الاقتصاد المخطط بدقة في سنغافورة، تم دمج إدارة العقارات في السياسات التي تضمنت كل شيء بدءًا من تصميم نظام النقل الجماعي في المدينة إلى التكامل المجتمعي.