آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون رياضية - كورونا يلغي منافسات رياضية بارزة في الصين

كورونا يلغي منافسات رياضية بارزة في الصين

الساعة 12:02 مساءً (متابعات _ سما برس)

يلاحق فيروس كورونا المنافسات الرياضية في مختلف الدول، لكونها هدفاً سهلاً لانتشاره وسط اللاعبين والمشجعين، وهو ما أصبح يشكّل كابوساً حقيقياً للحكومة الصينية، بفقدانها ملايين الدولارات التي كانت لتدخل خزائنها في أشهر قليلة.

وأعلنت الصين عن إلغائها العديد من المنافسات الرياضية التي كانت مبرمجة سنة 2020، حيث اعتبرت الحكومة في بيان رسمي، أن قرارها جاء بعد دراسة شاملة للوضع، وبهدف تفادي انتشار كورونا من جديد.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

هل تذكرون الفنانة ’’سمية الخشاب‘‘ شاهدو ظهورها الجديد باطلالة بحرية ابهرت المتابعين .. صورة

مذيعة MBC “لجين عمران“ ترد على متابعة لها تمنت لو أنها كانت في تفجير بيروت

نجل الرئيس الأسبق علي سالم البيض يرفع الرأية البيضاء ويعلنها بكل صراحة ... الزبيدي ضحك على الجنوبيين وطعنهم في ظهورهم وحقق مكاسب شخصية

كويتي جاء لمنزل والد طليقته .. طرق الباب ففتحت له وهذا ما فعله بها!

شاهد : السعودية العنود العيسى ترد على حبيبها وعشيقها بتسجيل صوتي .. بعد فضحها ونشر صورها بأوضاع مخلة! (صور وتفاصيل)

شاهد : ظاهرة غريبة ونادرة تجتاح السعودية..والسلطات تطلق تحذير عاجل شديد اللهجة إلى المواطنين والوافدين في المملكة (فيديو)

أحلام تخرج عن صمتها وتعلق على تورط شركة شهيرة تتعامل معها في قضية غسيل الأموال بالكويت

شاهد : ابنة الفنانة هيفاء وهبي تستعرض مفاتنها بفستان شفاف (فيديو)

’’هيون الغماس‘‘ توقع في الخطاء وتنشر صورة زوجة ابنها اثناء عرسه وهذا ما حصل بعدها

شاهد : الفنانة هنا الزاهد تداعب الكلاب وتشعل انستجرام بفيديو رفقة شقيقتها في المسرحية

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

وكان من المقرّر أن تقام بطولة فورمولا 1 في الصين، وعدّة دورات كبرى برياضة التنس، إضافة إلى رياضة تسلّق الجبال وأحداث رياضية أخرى، إذ جاء ضغط السلطات الرياضية العليا في البلد، وعلى رأسها الإدارة العامة للرياضة "جي آي أس" من أجل الخروج بهذا القرار الجريء.

ورغم أن البيان لم يفصّل في المنافسات التي سيتم إلغاؤها بشكل رسمي، إلا أن بقية المنافسات الأخرى، كدورة الغولف وسباق الدراجات الهوائية (شانغهاي تور)، قد تُلغى بدورها لذات السبب حسبما كشفت عنه صحيفة "ماركا".

وما زال الوباء القاتل يحصد الأرواح في الصين، رغم درجة التطور العالية في محاربته، ووعي الصينيين بعد الأضرار البشرية الكبيرة التي تكبّدوها، خلال الأشهر الأولى من انتشاره، حيث تسعى بكين لتفادي أخطاء الماضي والحرص على إنهاء المعاناة بشكل نهائي.