الرئيسية - شؤون محلية - حشود حوثيية باتجاه مأرب ومسؤول يمني كبير يكشف تفاصيل المعارك

حشود حوثيية باتجاه مأرب ومسؤول يمني كبير يكشف تفاصيل المعارك

الساعة 09:27 صباحاً (سما برس)

أفادت مصادر عسكرية في الجيش الوطني بأن جماعة الحوثية تواصل الدفع بالمئات من عناصرها باتجاه محافظة مأرب للتعويض عن خسائرها خلال المعارك مع قوات الجيش اليمني وضربات تحالف دعم الشرعية.

وجاء استمرار التحشيد الحوثي باتجاه مأرب بالتزامن مع تهديدات أطلقها قادة الجماعة الموالية لإيران زعموا خلالها أنهم باتوا على مشارف مدينة مأرب وهو الأمر الذي قابلته الحكومة الشرعية بالسخرية، بحسب ما جاء في تصريحات لوزير الإعلام معمر الإرياني.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : السعودية #فوز_العتيبي تداعب زوجها بشورت قصير في غرفة نومها و بـ وصلة رقص جريئة وقبلات ساخنة أثارت شهوات الجماهير .. فيديو للكبار

شاهد : نسرين طافش تخطف الانظار بالسنتيان الاحمر وتناول الإفطار داخل حمام السباحة

شاهد : السعودية مودل روز تكسر الحواجز وتستعرض لحمها وتظهر ‘‘عارية الفخذين’’ وانتفاخ بطنها يثير شكوك الجمهور

سعودي يزرع ‘‘برنامج تجسس’’ في جوال زوجته وينقل نسخة من بياناتها ومحادثاتها كاملة .. وعند تفتيشها كانت الصدمة!!

شاهد : ضجة عارمة واسعة في السعودية بسبب تقرير يروج لشرب الخمور المغشوشة .. فيديو

لأول مره : فنانة شهيرة تكشف مشهد ساخن تحت السرير مع ‘‘الزعيم عادل إمام‘ .. حسيت إني فرن .. وهذا ماحدث بينهم

وفي هذا السياق قال وزير الإعلام معمر الإرياني إن تصريحات القيادي الحوثي أبو علي الحاكم بشأن مدينة ‎مأرب محاولة بائسة للتغطية على هزائم الجماعة والفاتورة الثقيلة التي تكبدتها في الأرواح والعتاد دون تحقيق أي انتصار أو اختراق يذكر على مدى خمس سنوات من العدوان الغاشم على مأرب.

وأكد الإرياني أن ما فشلت فيه جماعة الحوثي وهي في أوج قوتها لن تحققه وقد نفذ خزانها البشري وعتادها وكل حيلها وألاعيبها ومحاولاتها اختراق واستمالة وتحييد قبائل مأرب، والذي دفعها لإعلان النكف القبلي والتغرير بالبسطاء الذين تدفع بهم لمحارق الموت خدمة لأطماع نظام إيران وأجندته التخريبية في المنطقة.

وأضاف الإرياني «أطمئن الجميع أن مأرب بخير وعصية على العدوان الحوثي الذي فشل في تحقيق تقدم بفضل صمود وتضحيات أبطال الجيش وقبائل مأرب الشرفاء ومعهم كل الأوفياء، وأن أقرب نقطة جماعة الحوثي تبعد مائة كيلومتر عن المدينة في كافة جبهات القتال وأربعين كيلومترا من جبهة صرواح التي لم يحقق فيها تقدم منذ ٤ سنوات».