الرئيسية - شؤون محلية - طارق صالح يوجه رسائل حاسمة خلال زيارته لمقبرة الشهداء في مدينة المخا

طارق صالح يوجه رسائل حاسمة خلال زيارته لمقبرة الشهداء في مدينة المخا

الساعة 10:18 مساءً (سما برس)

قام قائد المقاومة الوطنية لحراس الجمهورية، العميد طارق صالح ، السبت 1 أغسطس 2020م، ومعه عدد من قيادة المقاومة ، بزيارة الى مقبرة الشهداء في مدينة المخا محافظة تعز ،  لقراءة الفاتحة على أرواح شهداء حراس الجمهورية وشهداء الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر، تقديرا وعرفانا لتضحياتهم الكبيرة في الدفاع عن الجمهورية ومكاسب الثورة اليمنية الخالدة (26 سبتمبر و14 أكتوبر).

وقال طارق خلال زيارته ، إننا نزور مقبرة شهداء قوات حراس الجمهورية وهي زيارة لخيرة من أنجبتهم اليمن ، من الرجال الأحرار الذين بذلوا دماءهم رخيصة كزملائهم شهداء الثورة اليمنية الخالدة فداء للوطن وللشعب الذي يتطلع إلى الحرية والعدالة ورفع طغيان ميليشيات الحوثي الكهنوتية العنصرية التي تعيث في الأرض فسادا.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : نسرين طافش تخطف الانظار بالسنتيان الاحمر وتناول الإفطار داخل حمام السباحة

سعودي يزرع برنامج تجسس في جوال زوجته وينقل نسخة من بياناتها ومحادثاتها كاملة

لأول مره : فنانة شهيرة تكشف مشهد ساخن تحت السرير مع ‘‘الزعيم عادل إمام .. حسيت إني فرن .. وهذا ماحدث بينهم

وأكد "طارق صالح" ، أن دماء الشهداء تنسج فجرا جديدا لليمن وتزيد أحرار شعبنا إيمانا وإصرارا على استكمال السير في هذا الدرب العظيم ومواصلة قتال هذه العصابة العميلة لإيران حتى يتحقق لشعبنا النصر مهما كانت التضحيات.

وأضاف العميد طارق ، نعاهد الله وشعبنا وشهداءنا بأننا سنظل على العهد باقون، مدافعون عن النظام الجمهوري والثوابت الوطنية مهما بلغت التضحيات.

ونقول للذين تسول لهم أنفسهم بأنهم سيعيدون عجلة التاريخ إلى الوراء بأنهم يلهثون وراء سراب، فالشعب اليمني شعب حر ولن يخضع لطغيان كهنوتي متخلف أو يقبل بخرافات الولاية التي سيدفنها كما دفن النظام الإمامي البائد في ثورة 26 سبتمبر 1962م .

وثمن بدور الشهداء الأبرار والمقاتلين الأبطال الذين تركوا أسرهم وكل غال وثمين والتحقوا بصفوف المقاومة الوطنية لمقارعة الحوثي..

مؤكدا أن قيادة المقاومة ستولي الرعاية والاهتمام لأسر وأبناء الشهداء إكراما وتقديرا لتضحياتهم في سبيل الوطن ودفاعا عن حرية وكرامة الشعب اليمني والثوابت الوطنية.

وإيلاء الاهتمام بالجرحى كأقل واجب تجاه هؤلاء الأبطال الذين يصنعون ملحمة انتصار يماني جديد ضد قوى التخلف والجهل والظلام.