آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون دولية - العفو الدولية : تحقيقات السلطات اللبنانية في انفجار بيروت غير شفافة وليست محايدة

العفو الدولية : تحقيقات السلطات اللبنانية في انفجار بيروت غير شفافة وليست محايدة

الساعة 01:09 مساءً (سما برس)

دعت منظمة العفو الدولية إلى إجراء تحقيق دولي لكشف الحقائق بشأن الانفجار الكبير الذي هز العاصمة بيروت قبل نحو شهر وأسفر عن خسائر بشرية واقتصادية كبيرة.

وأوضحت المنظمة في بيان أنه بعد مرور شهر على الانفجار المميت، أصبح من الواضح أن الإجراءات والتحقيقات التي اتخذتها السلطات اللبنانية للنظر في الأحداث المأساوية التي وقعت في 4 أغسطس ليست مستقلة أو محايدة. تقصي الحقائق وكررت المنظمة دعوتها إلى إيجاد آلية دولية لتقصي الحقائق بغية ضمان حقوق الضحايا عبر تحقيقات شفافة ونزيهة.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد .. معركة نسائية حامية الوطيس في أحد مولات السعودية مع احتفالات اليوم الوطني (فيديو)

شاهد : أول ظهور بالصوت والصورة للفنانة العمانية فخرية خميس بعد إصابتها بكورونا والسرطان .. فيديو أبكت فيه جميع العمانيين

شاهد بالصور : جثث الحوثيون مترامية في شعاب رحبة في مأرب بعد معارك عنيفة استمرات من الليل حتى الصباح

شاهد بالفيديو : لحظة الهجوم على سيارة السجن الذي فيها قتلة الشهيد الأغبري بعد خروجهم من المحكمة

“تمرين إباحي”! .. الفاشينيستا السعودية مودل روز تعلّم متابعيها كيف تحافظ على مؤخرتها!!

شاهدوا : اول تصريح الممثلة الشهيرة دانا جبر .. بعد التسريبات الاباحية لها (فيديو)

شاهد : فضيحة مدويةلـ’’ملكة جمال العراق‘‘ بصحبة رئيس الموساد داخل البيت الأبيض

طبول الحرب تقرع : أردوغان يتحدى القوى العظمى في العالم .. ويعلن لن تستطيع أي قوة على وجه الأرض أن تواجه تركيا

بينهم الصحفي انيس منصور .. مصادر تكشف عن مخطط إماراتي لإستهداف اعلاميي الشرعية وازاحتهم من المشهد السياسي في اليمن ؟

وردنا الآن : معارك طاحنة في أبين والطيران الإماراتي يدخل على خط المواجهات (تفاصيل)

ثلاثة شبان يمنيين يرتدون ملابس نسائية ومكياج ويقومون بالرقص في حفل زفاف أحد أقربائهم .. وثيقة رسمية + صورة

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

وقالت لين معلوف ، القائم بأعمال المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية: “يتبين بعد مرور أكثر من شهر على الانفجار ، أن كل خطوة أو إجراء جرى اتخاذهما، ولا سيما من قبل كبار المسؤولين في البلاد، يشي بأن السلطات ليس لديها نية على الإطلاق للوفاء بمسؤولياتها في إجراء عملية تحقيق شفاف وحيادي.

وأضافت: “بالنظر إلى تاريخ الإفلات من العقاب على مدى عقود في لبنان وحجم المأساة، فإن الآلية الدولية لتقصي الحقائق هي الطريقة الوحيدة لضمان حقوق الضحايا في الحقيقة والعدالة”.

القضاء الأعلى ونوهت المنظمة إلى أن إحالة التحقيق إلى مجلس القضاء الأعلى، وهو محكمة تفتقر إجراءاتها إلى الاستقلالية والنزاهة ولا تفي بالمعايير الدولية العادلة أمر غير مقبول بالنسبة لقضية فيها إدعاءات خطيرة ضد هيئات الدولة، وبالتالي فإن المجلس ليس لديه اختصاص محاكمة المسؤولين الحاليين، بما في ذلك رئيس البلاد والوزراء”.

وكان الحادث المأساوي قد أودى بحياة ما لا يقل عن 190 شخصًا وإصابة أكثر من 6500 آخرين وتشريد حوالي 300 ألف شخص، عقب انفجار مئات الأطنان من مادة نترات الأمونيوم التي كانت مخزنة في مرفأ بيروت.