آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - بتهمة الخيانة .. طارق صالح في قفص الاتهام ووزارة الدفاع تستعد لمحاكمته عسكريا

بتهمة الخيانة .. طارق صالح في قفص الاتهام ووزارة الدفاع تستعد لمحاكمته عسكريا

الساعة 09:05 مساءً (سما برس)

أدانت وزارة الدفاع وقيادة الجيش الوطني، قائد ما يسمى المقاومة الوطنية حراس الجمهورية" طارق عفاش، على دعوته للدول العربية، إلى أن تحذوا حذو الامارات وتوقع إتفاقيات سلام مع اسرائيل.

مصادر في وزارة الدفاع، قالت: إن العميد طارق عفاش تجاوز كل حد في التمرد على الشرعية والارتهان للامارات، ولا يجوز أن يبقى على قيادة ألوية من الجنود اليمنيين بعد دعوته للخيانة.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : فتاة سعودية تصدم داوود الشريان وتشعل مواقع التواصل بكاملها بما تفعله مع الشباب في المولات .. فيديو وتفاصيل

شاهد : الفنانة الاستعراضية انجي خوري تكشف صدرها وأفكارها الانتحارية مع مسدس حربي

في دولة خليجة .. فتاة تنتقم من شاب خدعها بإنجاز معاملاتها في الجهات الحكومية للمقيمين

مع بدء الدراسة في ظل تفشي فيروس المستجد .. تعرف على 4 مكونات يجب تقديمها لأبنائك يوميا في المنزل

سائق يخطف امرأة في الإمارت بحيلة شيطانية ويهتك عرضها داخل سيارته في مدينة دبي

“شاهد” الهواء يحرج الإعلامية ’’لجين عمران‘‘ ويضعها في موقع محرج وصديقاتها يضحكن عليها .. فيديو

شاهد : لحظة انهيار شقيق هيا الشعيبي بسبب الفيديو الإباحي وماذا قالت عاملتها المنزلة؟!

شاهد : مشهد يحبس الأنفاس .. فتاة سعودية تسير ليلًا وسط السيارات على طريق سريع بالمملكة .. فيديو

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

مضيفة: الدعوة لتطبيع العلاقات مع العدو الاسرائيلي الغاصب المحتل خيانة للثوابت الوطنية والعربية والاسلامية، وخطير أن تصدر عن قائد عسكري يدعي بأنه حامي البوابة الغربية لليمن.

وتابعت المصادر بوازرة الدفاع: طارق يجدد بهذه الدعوة تمرده على الشرعية وموقفها المعلن من التطبيع مع اسرائيل، وهو بدعوته هذه فتح على نفسه اجراءات عدة، بينها المحاكمة العسكرية.

ودعا طارق عفاش، الأربعاء، الدول العربية إلى ان "تحذوا حذو الامارات والبحرين، في الانفتاح على الأديان والحضارات ونبذ التعصب البغيض وثقافة الغلو والتطرف، ومد يد السلام مع اسرائيل".

زاعما أن "اتفاق السلام الذي وقعته دولة الامارات ومملكة البحرين مع اسرائيل، خطوة شجاعة تعزز امن واستقرار منطقة الشرق الاوسط وخطوة شجاعة وعملية على طريق تحقيق السلام العالمي".

ونقلت مواقع مقربة وموالية له، قوله: إنه "لا يزال هناك متسع لعقد اتفاقيات السلام مع اسرائيل، قبل ان تعجز باقي الدول العربية عن ذلك وتكون ضمن قائمة الدول التي تهدد السلم العالمي".

مضيفا: “لا توجد أي عوائق أو عراقيل لتوقيع اتفاقيات السلام بين إسرائيل والدول العربية، خصوصا وأنها تصب في مصلحة فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية”. حسب زعمه والدول المطبعة.

وكان طارق عفاش هاجم في وقت سابق، فصائل المقاومة الفلسطينية، ووصفها بأنها "فصائل متطرفة تعيق إحلال السلام". متبنيا موقف الامارات التي تمول قواته في الساحل الغربي.