آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - الأمم المتحدة : تعلن إغلاق عدد من برامجها في اليمن .. لهذا السبب

الأمم المتحدة : تعلن إغلاق عدد من برامجها في اليمن .. لهذا السبب

الساعة 07:08 مساءً (سما برس)

قالت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء الموافق 23 سبتمبر 2020م، إنه تم بالفعل تقليص أو إغلاق 15 من أصل 41 برنامجًا إنسانيًا رئيسيًا للأمم المتحدة في اليمن، التي تتعرض لأضرار شديدة، ويبقى 30 برنامجا إنسانيا آخر عر ضة لنفس المصير في الأسابيع المقبلة ما لم يتم تلقي تمويل إضافي.

جاء ذلك في بيان لمنسقة الشؤون الإنسانية في اليمن “ليز غراندي”، قالت فيه إن “الأوضاع أصبحت مستحيلة، فهذه أسوأ أزمة إنسانية في العالم”.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

مسلسل باب الحارة .. يفقد أحد نجومه بعد وفاته بمرض عضال (الاسم)

القذافي : يثير الجدل حيا وميتا .. مفاجأة صادمة يوما بعد يوم كشفتها تحقيقات امتدت لـ40 ساعة مع رئيس سابق مشبوه

شاهد : وصلة رقص تقلب مصر رأساً على عقب .. وهذا ما فعلته “لورديانا” بالشباب! (فيديو)

الفنان ’’هاني شاكر‘‘ ينفجر في نوبة بكاء امام الاعلامية ‘‘وفاء الكيلاني’’ بسبب والدته

الراقصة البرازيلية’’لوردينا‘‘ تتصدر تريند جوجل بسبب فيديو رقصها على ’’إخواتى‘‘

الباحثة البريطانية ’’هيلين بوند‘‘ وجبة يمنية شهيرة تعتبر أفضل فطور صحي

“شاهد” الهواء يحرج الإعلامية ’’لجين عمران‘‘ ويضعها في موقع محرج وصديقاتها يضحكن عليها .. فيديو

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

وأضافت “غراندي”ليس لدينا الموارد التي نحتاجها لإنقاذ الأشخاص الذين يعانون وسيفقدون حياتهم إذا لم نمد لهم يد العون.

وأشارت غراندي إلى أن عواقب نقص التمويل فورية وهائلة ومدمرة، وتوجب على كل شخص يعمل في المجال الإنساني تقريبًا أن يُخبر أسرةً جائعةً أو شخصًا مريضًا بأنه لم يعد بالإمكان مساعدتهم لأننا لا نملك التمويل الذي نحتاج إليه لذلك.

وبحسب البيان فقد “اُضطرّت الوكالات خلال الفترة بين أبريل وأغسطس إلى تقليل توزيع المواد الغذائية وقطع الخدمات الصحية في أكثر من 300 مرفق صحي، ووقف الخدمات المتخصصة لمئات الآلاف من النساء والفتيات المصابات بصدمات نفسية واللاتي يعانين من ضعف شديد”.

وتابعت”غراندي”  “نعاني من تقصير كبير هذا العام، وبعيدين جدا عما نحتاج إليه وإلى حدّ كبير”، مضيفة أنه “لم يتم تلقي سوى مليار دولار أمريكي من أصل 3.2 مليار دولار أمريكي مطلوبة هذا العام”.

وأضافت  “يمكننا التغلب على هذه الأزمة إذا ساهم الجميع في الأمر، فلكل جهة دورها الذي عليها أن تقوم به”.

وقالت المسؤولة الأممية “نحن بحاجة إلى أن تقوم السلطات بتهيئة الظروف التي تسمح للعاملين في المجال الإنساني بتقديم المساعدات وفقًا للمبادئ العالمية للعمل الإنساني، ونحن أيضا بحاجة إلى أن تقوم أطراف النزاع برفع الحصار وبذل كل ما في وسعها للتقليل من آثار الحرب على الأسر والمجتمعات المحلية. ونطلب من الجهات المانحة أن تتضامن مع الشعب اليمني، وأن تبحث عميقا لتستمر في توفير الموارد التي نحتاج إليها.”