آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون دولية - محلل إسرائيلي : يفاجئ الجميع ويكشف خطة بن زايد الخطيرة ضد الملك .. لا وصاية للمملكة!

محلل إسرائيلي : يفاجئ الجميع ويكشف خطة بن زايد الخطيرة ضد الملك .. لا وصاية للمملكة!

الساعة 02:01 صباحاً (سما برس)

كشف المحلل اليميني الإسرائيلي المختص بشؤون القدس نداف شرغاي، عن خطة خطيرة لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، ضد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، لإلغاء وصاية الأردن في القدس.

ونقل موقع ’’زمن إسرائيل‘‘ عن ’’شرغاي‘‘، أن محمد بن زايد يرد إنهاء وصاية الأردن والملك عبد الله الثاني  على المسجد الأقصى والمقدسات في القدس، لتحل السعودية بدلًا منها، وتكون ثمنًا للتطبيع مع إسرائيل.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

يسرا وليلى علوى يتألقن على السجادة الحمراء بمهرجان الجونة و يسرا لـ لميس الحديدى: بعد "خيانة عهد" هعمل غير المتوقع

’’موعد نهائي دوري ابطال افريقيا‘‘ الزمالك يعترض رسمياً على موعد مباراة الرجاء ويطالب بتأجيل مباراة نهائي دوري أبطال إفريقيا

الفنان ’’هاني شاكر‘‘ ينفجر في نوبة بكاء امام الاعلامية ‘‘وفاء الكيلاني’’ بسبب والدته

الراقصة البرازيلية’’لوردينا‘‘ تتصدر تريند جوجل بسبب فيديو رقصها على ’’إخواتى‘‘

الباحثة البريطانية ’’هيلين بوند‘‘ وجبة يمنية شهيرة تعتبر أفضل فطور صحي

“شاهد” الهواء يحرج الإعلامية ’’لجين عمران‘‘ ويضعها في موقع محرج وصديقاتها يضحكن عليها .. فيديو

شاهد : لحظة انهيار شقيق هيا الشعيبي بسبب الفيديو الإباحي وماذا قالت عاملتها المنزلة؟!

شاهد : مشهد يحبس الأنفاس .. فتاة سعودية تسير ليلًا وسط السيارات على طريق سريع بالمملكة .. فيديو

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

وأشار المحلل الإسرائيلي، إلى أن هناك قلق لدى الأردن والملك عبد الله الثاني من اتفاقيات التطبيع في الخليج مع إسرائيل والتي قد تؤثر على مكانتها في القدس وفلسطين لصالح السعودية.

وأكد ’’شرغاي‘‘ أن السعودية تقف خلف اتفاقيات التطبيع في الخليج وتدعمها بقوة، فيما لم يوضح ما إذا كانت الرياض تنتظر الملك الجديد محمد بن سلمان، لعقد الاتفاقيات بشكل رسمي.

وختم المحلل الإسرائيلي، بقوله: "بالنسبة إلى الأردن، فإن وضعها على الجبل (المسجد الأقصى) ليس حقًا تاريخيًا ودينيًا فحسب، بل هو مرساة للاستقرار".

وكانت تقارير ذكرت أن السعودية ستضغط على الخليج للتطبيع بالكامل لتكون هي الأخيرة، فيما ستحصل على الوصاية على الأقصى والمقدسات بالقدس للتبرير للرأي العام تطبيعها مع إسرائيل.