آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون منوعة - ظاهرة ’’النساء المسترجلات‘‘ تنتشر في الإمارات .. وإحصائية صادمة عن تعنيف الرجال

ظاهرة ’’النساء المسترجلات‘‘ تنتشر في الإمارات .. وإحصائية صادمة عن تعنيف الرجال

الساعة 09:44 مساءً (سما برس)

شهدت الإمارات خلال الفترة الأخيرة انتشاراً لظاهرة "النساء المسترجلات"، فيما أظهرت إحصائية أرقامًا صادمة بشأن تعنيف الرجال على يد زوجاتهم.

وأفادت عزة النعيمي، رئيسة مؤسسة حماية المرأة والطفل في عجمان ’’حماية‘‘، بأن نسبة الخلافات الزوجية بلغت 35%، والحالات التي تخص الأطفال 30%.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

وكالة الأنباء القطرية : تكشف حقيقة انقلاب رئيس الديوان الأميري في قطر على الامير تميم بن حمد

بعدما طيرت عقول كل المصريين.. “شاهد” ما فعلته لورديانا مع محمود الليثي في “قشطة بالزبادي” واشعلت مواقع التواصل

“رقصة المؤخرة مع فستان أبيض شفاف”.. “شاهد” متعرية جدة تظهر بفيديو فاضح جديد وتثير جدلاً واسعاً!

عاجل : ’’شاهد‘‘ لحظة اغتيال حسن زيد في جسر حدة بالعاصمة صنعاء (فيديو وصور)

أكثر من 25 رصاصة في رأس وزير حوثي في حكومة الحوثيين في قلب العاصمة صنعاء .. ومصادر تكشف تفاصيل ماحدث

مسلسل باب الحارة .. يفقد أحد نجومه بعد وفاته بمرض عضال (الاسم)

القذافي : يثير الجدل حيا وميتا .. مفاجأة صادمة يوما بعد يوم كشفتها تحقيقات امتدت لـ40 ساعة مع رئيس سابق مشبوه

شاهد : وصلة رقص تقلب مصر رأساً على عقب .. وهذا ما فعلته “لورديانا” بالشباب! (فيديو)

الفنان ’’هاني شاكر‘‘ ينفجر في نوبة بكاء امام الاعلامية ‘‘وفاء الكيلاني’’ بسبب والدته

الراقصة البرازيلية’’لوردينا‘‘ تتصدر تريند جوجل بسبب فيديو رقصها على ’’إخواتى‘‘

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

وأشارت ’’النعيمي‘‘ إلى أن خلافات أخرى تركزت على قضايا تمت إحالتها إلى القضاء والشرطة، منها حالات لأزواج تعرضوا للتعنيف والضرب من قبل زوجاتهم.

وأضاف: أن قضايا العنف الأسري كانت الأكثر من ضمن 95 حالة تعاملت معها المؤسسة في فترة أزمة كورونا خلال العام الجاري، بحسب صحيفة ’’الإمارات اليوم‘‘.

وأوضحت "النعيمي" أن "منها زوجة منعت زوجها من رؤية طفلهما بعد انفصالهما رغم قرار المحكمة بأحقية رؤيته، وتمت متابعة الحالة وتقريب وجهات النظر بين الزوجين حتى يتمكن الأب من رؤية طفله".

وتعاملت المؤسسة مع 270 حالة وقضية أسرية، منذ إنشائها في 2017، تم حل 85% منها بطرق ودية بعيدًا عن مراكز الشرطة وقاعات المحاكم، حفاظا على كيان الأسرة وتعزيز الترابط الأسري.