آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - الزبيدي : يعترف رسمياً بعمالته للحوثيين .. ويتحدث عن إجراء محادثات مباشرة بين مجلسة والحوثيون

الزبيدي : يعترف رسمياً بعمالته للحوثيين .. ويتحدث عن إجراء محادثات مباشرة بين مجلسة والحوثيون

الساعة 08:29 صباحاً (سما برس)

قال زعيم الانفصاليين في اليمن رئيس مايسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي اليوم الاثنين بانه في حال سقطت مأرب بيد حلفائه السريين الحوثيين سيكون من المنطقي إجراء محادثات مباشرة بين مجلسة الانفصالي والحوثيون. 

 وفي مقابلة نشرتها صحيفة الجارديان أوضح المدعو الزبيدي: بأن الهجوم الحالي للحوثيين على محافظة مأرب الغنية بالنفط سيغير المشهد السياسي من خلال حرمان حكومة هادي من آخر أراضيها الكبيرة المتبقية في شمال اليمن.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

تحذير هام وعاجل : من أشهر مشروب رمضاني في السعودية وسلطنة عمان يحتوي على خطر قاتل يهدد الصحة

بتهمة التخابر مع الحوثيين : السعودية تُعدم ثلاثة قادة عسكريين في الجيش السعودي بتهمة الخيانة العظمى .. الاسماء والتفاصيل

معلومات تهز تويتر في السعودية .. الكشف عن حساب وهمي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان

شاهد : راقي العيون يستدرج ضحاياه من النساء للرقية الشرعية ويمارس معهن الرذيلة .. صور وتفاصيل

شاهد بالفيديو : الكويتية هند البلوشي تصدم الجمهور كنت حامل من هذا الرجل قبل الزواج ورفض أن يعترف بالجنين

شاهد بالفيديو والصور : فتيات عاريات تماما في أحد ابراج دبي .. مع شركة إسرائيلية متخصصة في انتاج وتصوير الأفلام الإباحياحية

شاهد بالفيديو : أكبر فضيحة تطال وزارة الصحة بلسان طبيبة صاحبة ضمير حي .. تفضح كيف يتم قتل المرضى وتعذيبهم والمتاجرة من قبل المسؤولين في مركز العزل في عدن

وعن مكاسب المجلس الانتقالي الانفصالي المدعوم إماراتيا في حال تمكن الحوثيين من أسقاط مأرب تحدث الزبيدي: بأن ذلك يسرّع العملية نحو ما اسماها المحادثات الدولية بين الشمال والجنوب.

كما تفائل الزبيدي بنجاح العدوان الحوثي على مأرب معتبرا ذلك بانه قد يؤدي الى وضع يسيطر فيه المجلس الانتقالي على الجنوب ويسيطر الحوثيين على الشمال.

 حديث الزبيدي اليوم وتفائله بسقوط مأرب بيد الحوثيين زاد المشهد وضوحًا بين الاهداف الخفية لمليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي والحوثيون، اذ عملا لأجل الوصول إلى هذه اللحظة المنتظرة التي يعتبر فيها الانفصال بات أمرا واقعا ومشهودا على الأرض ليحصل الطرفان على الهدف الأكبر والأهم لمليشيات الانتقالي الجنوبي بالسيطرة على المحافظات الجنوبية كاملة والبقاء عند حدود الشمال مع ترك المحافظات الشمالية لرفقائهم الحوثيون في تحكمها التام بالشمال.