آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - شاهد بالفيديو : صيادون يمنيون يعثرون على ’’كنز‘‘ ثمين بملايين الريالات السعودية بالبحر

شاهد بالفيديو : صيادون يمنيون يعثرون على ’’كنز‘‘ ثمين بملايين الريالات السعودية بالبحر

الساعة 07:17 مساءً (سما برس)

عثر صيادون على جسم غريب في عرض البحر بقرية الخيسة الساحلية، غربي مدينة عدن اليمنية غير مجرى حياتهم جذريًا.

ووفقا لصحيفة ’’العين‘‘ الإخبارية، كان الشباب الصيادين، ممن يمارسون الصيد التقليدي، في رحلاتهم الاعتيادية اليومية للاصطياد، قبل أن يقرروا العودة إلى ديارهم، بعد يومٍ شاق ومتعب، وعند عودتهم رصدوا جسمًا ضخمًا عائمًا على سطح الماء، حيث عثروا على حوت العنبر الضخم.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

تحذير هام وعاجل : من أشهر مشروب رمضاني في السعودية وسلطنة عمان يحتوي على خطر قاتل يهدد الصحة

بتهمة التخابر مع الحوثيين : السعودية تُعدم ثلاثة قادة عسكريين في الجيش السعودي بتهمة الخيانة العظمى .. الاسماء والتفاصيل

معلومات تهز تويتر في السعودية .. الكشف عن حساب وهمي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان

شاهد : راقي العيون يستدرج ضحاياه من النساء للرقية الشرعية ويمارس معهن الرذيلة .. صور وتفاصيل

شاهد بالفيديو : الكويتية هند البلوشي تصدم الجمهور كنت حامل من هذا الرجل قبل الزواج ورفض أن يعترف بالجنين

شاهد بالفيديو والصور : فتيات عاريات تماما في أحد ابراج دبي .. مع شركة إسرائيلية متخصصة في انتاج وتصوير الأفلام الإباحياحية

شاهد بالفيديو : أكبر فضيحة تطال وزارة الصحة بلسان طبيبة صاحبة ضمير حي .. تفضح كيف يتم قتل المرضى وتعذيبهم والمتاجرة من قبل المسؤولين في مركز العزل في عدن

وأكدت الصحيفة أن الصيادين علموا حينها أنهم على موعدٍ مع الثراء بعدما عثروا على الكنز وهو عبارة عن العنبر وهو  مادة تخرج من جوف الحوت المعروف باسم حوت العنبر وتستخدم في تحضير وتصنيع أفضل وأغلى أنواع العطور وقد استخرجوا كمية ضخمة من إفرازات هذا الحوت، بلغت أكثر من 430 كيلوجرامًا.

ويعد العنبر الخام من المواد باهضة الثمن التي تستخدم في صنع العطور حيث يصل سعر الكيلو الجرام الواحد من العنبر، نحو 60 ألف دولار أمريكي.

وقال الصياد الشاب نغم سعيد صالح، أحد الصيادين المحظوظين إن الكمية التي حصل عليها الصيادون وصلت قيمتها إلى 45 مليون ريال سعودي.

وأضاف نغم إن هذا الرزق الذي ساقه الله لهم، جاء لإخلاصهم في طلب الرزق الحلال، وتركيزهم في عملهم بالصيد التقليدي، رغم وجود الكثير من سفن الاصطياد الدولية التي تقتحم المياه الإقليمية لليمن، وتجرف الثروة السمكية وتؤثر على عمل الصيادين التقليديين.

وأوضح الصياد الشاب أنهم تعرضوا للكثير من الابتزاز والمساومة من قبل بعض الجهات والشخصيات النافذة؛ للتنازل عما حصلوا عليه من كنز.

وأشار الشاب إلى تكاتف أهالي الخيسة ووقوفهم إلى جانب هؤلاء الشباب، حتى تمت عملية بيع العنبر لأحد التجار الخليجيين.