آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون دولية - قرار مفاجئ من السعودية تجاه سلطنة عمان قد يغضب الإمارات

قرار مفاجئ من السعودية تجاه سلطنة عمان قد يغضب الإمارات

الساعة 02:50 صباحاً (سما برس)

اتخذت المملكة العربية السعودية ،امس الأربعاء ،قرارًا مفاجئًا تجاه سلطنة عمان وهو ما يمكن أن يغضب الإمارات.

وقامت السلطات السعودية امس بحجب الموقع الإلكتروني لمجلة "مواطن" العمانية المعارضة التي تصدر من لندن، ويرأس تحريرها الإعلامي العماني محمد الفزاري وتمولها الإمارات سرًّا.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

تحذير هام وعاجل : من أشهر مشروب رمضاني في السعودية وسلطنة عمان يحتوي على خطر قاتل يهدد الصحة

بتهمة التخابر مع الحوثيين : السعودية تُعدم ثلاثة قادة عسكريين في الجيش السعودي بتهمة الخيانة العظمى .. الاسماء والتفاصيل

معلومات تهز تويتر في السعودية .. الكشف عن حساب وهمي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان

شاهد : راقي العيون يستدرج ضحاياه من النساء للرقية الشرعية ويمارس معهن الرذيلة .. صور وتفاصيل

شاهد بالفيديو : الكويتية هند البلوشي تصدم الجمهور كنت حامل من هذا الرجل قبل الزواج ورفض أن يعترف بالجنين

شاهد بالفيديو والصور : فتيات عاريات تماما في أحد ابراج دبي .. مع شركة إسرائيلية متخصصة في انتاج وتصوير الأفلام الإباحياحية

شاهد بالفيديو : أكبر فضيحة تطال وزارة الصحة بلسان طبيبة صاحبة ضمير حي .. تفضح كيف يتم قتل المرضى وتعذيبهم والمتاجرة من قبل المسؤولين في مركز العزل في عدن

وكشفت المجلة العمانية المعارضة عبر حسابها الرسمي بتويتر، أنه تم حجب موقعها الإلكتروني في السعودية، وأرفقت صورة توضح ذلك.

حيث تظهر رسالة نصها: عفوًا الموقع المطلوب مخالف لأنظمة وزارة الثقافة والإعلام"، عند محاولة فتح موقع مجلة "مواطن من داخل المملكة.

وانتقدت المجلة قرار السلطات السعودية وعلقت قائلة:مع أن المملكة السعودية يبدو أنها تتخذ خطوات أكثر انفتاحًا؛ لكن مع هذا يتم حبس المعارضين في الداخل، وملاحقة المعارضين في الخارج.

وأضافت أن هناك محاولات عدة لتكميم الأفواه وتقييد الحريات التي من ضمنها حجب موقع مواطن.

ومجلة مواطن العُمانية تدار من لندن وتمولها جهات إماراتية سرا ولاتوقف عن نفث سمومها ضد سلطنة عمان وسلطانها هيثم بن طارق، بمقالات وحوارات تحرض على النظام الحاكم وتهدف لإثارة البلبلة والفوضى في البلاد.

ومجلة "مواطن" العُمانية تدار من لندن لاتتوقف عن مهاجمة سلطنة عمان منذ أيام حكم السلطان الراحل قابوس بن سعيد.

وسبق أن نشرت عدة تقارير وحوارات هدفها قلب نظام الحكم في عمان وتهييج الرأي العام آخرها تقرير نشرته الشهر الماضي بعنوان الربيع العماني بين الفعل الثوري و سلطوية النظام سلطت فيه الضوء على التظاهرات التي شهدتها عمان عام 2011.