آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - الانتقالي : يحاصر قصر المعاشيق بعدن ويدعو للانقلاب على حكومة هادي وطرد وزراء الشمال ورئيس جهاز الأمن السياسي

الانتقالي : يحاصر قصر المعاشيق بعدن ويدعو للانقلاب على حكومة هادي وطرد وزراء الشمال ورئيس جهاز الأمن السياسي

الساعة 02:34 صباحاً (سما برس خاص)

قامت قوات تابعة لميليشيا المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم  ’’إماراتيا‘‘ الخميس بمحاصرة قصر المعاشيق بالعاصمة المؤقتة عدن ونشر المئات من عناصرها استعدادا لبدء تنفيذ مخططها الانقلابي على حكومة الرئيس هادي .

وكشف الصحفي الجنوبي أنيس منصور في صفحته الرسمية على موقع التدوين المصغر ’’ تويتر‘‘ في تغريدة له بقوله : انتشار امني لمليشيا الانتقالي الاماراتي حول قصر معاشيق الذي تقيم فيه الحكومة.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

تحذير هام وعاجل : من أشهر مشروب رمضاني في السعودية وسلطنة عمان يحتوي على خطر قاتل يهدد الصحة

بتهمة التخابر مع الحوثيين : السعودية تُعدم ثلاثة قادة عسكريين في الجيش السعودي بتهمة الخيانة العظمى .. الاسماء والتفاصيل

معلومات تهز تويتر في السعودية .. الكشف عن حساب وهمي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان

شاهد : راقي العيون يستدرج ضحاياه من النساء للرقية الشرعية ويمارس معهن الرذيلة .. صور وتفاصيل

شاهد بالفيديو : الكويتية هند البلوشي تصدم الجمهور كنت حامل من هذا الرجل قبل الزواج ورفض أن يعترف بالجنين

شاهد بالفيديو والصور : فتيات عاريات تماما في أحد ابراج دبي .. مع شركة إسرائيلية متخصصة في انتاج وتصوير الأفلام الإباحياحية

شاهد بالفيديو : أكبر فضيحة تطال وزارة الصحة بلسان طبيبة صاحبة ضمير حي .. تفضح كيف يتم قتل المرضى وتعذيبهم والمتاجرة من قبل المسؤولين في مركز العزل في عدن

وأوضح منصور في تغريدته بأن هناك مساعي لدى الانتقالي الجنوبي للانقلاب على حكومة هادي والبدء في تنفيذ تلك الخطوة ابتداء من غد الجمعة من خلال دعوات انتقالية لأداء صلاة الجمعة أمام قصر المعاشيق بالعاصمة المؤقتة عدن بهدف بدء طرد الوزراء الشماليين في حكومة معين عبدالملك .

وقال في ختام تغريدته ’’ ودعوات صلاة الجمعة  امام المعاشيق لتدشين طرد وزراء الشمال واستثناء معين عبدالملك ورئيس جهاز الامن السياسي عبده الحذيفي.

يشار إلى أن الحكومة برئاسة معين عبدالملك تم تعيينها مناصفة بين الشرعية والانتقالي وفقا لاتفاق الرياض التي رعته السعودية لكن الانتقالي الجنوبي رفض تنفيذ الشقين العسكري والأمني من اتفاق الرياض.