آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون منوعة - فتاة منقبة ترقص داخل مركز تجاري بشكل جرئي .. وتثير ضجة واسعة في السعودية

فتاة منقبة ترقص داخل مركز تجاري بشكل جرئي .. وتثير ضجة واسعة في السعودية

الساعة 04:00 صباحاً (سما برس)

حدث مقطع فيديو متداول لفتاة ترقص داخل مركز تجاري في السعودية، ضجة عارمة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وأظهر الفيديو فتاة ترتدي عباءة وتغطي وجهها أثناء تثبيت هاتفها ومن ثم تقوم بالرقص بشكل حماسي على أنغام إحدى الأغاني.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : نسرين طافش تخطف الانظار بالسنتيان الاحمر وتناول الإفطار داخل حمام السباحة

سعودي يزرع برنامج تجسس في جوال زوجته وينقل نسخة من بياناتها ومحادثاتها كاملة

لأول مره : فنانة شهيرة تكشف مشهد ساخن تحت السرير مع ‘‘الزعيم عادل إمام .. حسيت إني فرن .. وهذا ماحدث بينهم

وأثار مقطع الفيديو جدلا كبيرا بعد انتشاره بشكل واسع، وسط انتقادات حادة من المغردين السعوديين في تويتر، وتعليقهم فيما إذا كانت فتاة حقا أم رجلا بزي امرأة ، فيما انتقد آخرون هذا الفعل الغريب، مؤكدين أن الأماكن العامة لها خصوصيتها واحترامها، فيما طالب بعض المتابعين بالقبض على صاحبة المقطع لمخالفتها قواعد الذوق العام في المملكة.

وجاء في التعليقات:” المفروض كل شخص يدخل مكان عام يحترمه تخيل ادخل عند ريف البطاطس واشوف هالمنظر بخلي الاغراض واطلع من المحل فورا”.

وفي تعليق آخر:” لو انها ولد يقولون المقطع عفوي اضحكوا يا نفسيات ولو انها بنت العقل نعمه محد ناقص عقل غيركم”، و”في بنات يسوين حركات همجيه بعدين وش ذا التخلف خلاص كل شي غلط يصيرون هم يعني المفروض تطلع وجهها على شان تقتنعون انها بنت”.

وقالت إحدى المتابعات:” نطالب الجهات الأمنية بالقبض عليها لمخالفة الذوق العام ترا ما يصير كذا عيب يا بنات استحوا على نفسكم وعلى أهلكم والله عيب الي تسوونه تفشلون اقسم بالله”.

وأكد متابعون أن وزارة الداخلية السعودية، تلقت سيلاً من البلاغات الإلكترونية عبر تطبيق ”كلنا أمن“ الذي يتيح بسهولة الإبلاغ عن مقاطع الفيديو والصور والتدوينات التي يعتقد المبلغون أنها تخالف القوانين المحلية.

ولدى النيابة العامة السعودية، وحدة متخصصة برصد أي مخالفة للقوانين المحلية، يكون مصدرها مواقع التواصل الاجتماعي، وكثيراً ماقادت تدوينات وصور ومقاطع فيديو، للقبض على مخالفين للقوانين في المملكة العربية السعودية. كما شددت النيابة العامة على أنها لن تتهاون ولن تتوانى في المتابعة عن كثب لكل ما يتم تداوله اجتماعيا ورصد أي سلوك مادي يخل بمنظومة الصحة العامة للمجتمع، ويشكل انتهاكا للأنظمة أو التعليمات ذات العلاقة، تحت طائلة المساءلة الجزائية المغلظة في ذلك.