آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون منوعة - شاهد : تعليق مفاجئ من أمير سعودي على قرار قطري متعلق بالنساء .. فيديو وتفاصيل

شاهد : تعليق مفاجئ من أمير سعودي على قرار قطري متعلق بالنساء .. فيديو وتفاصيل

الساعة 10:09 مساءً (سما برس)

هاجم الأمير سطام بن خالد آل سعود منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية بسبب انتقادها قرار قطري متعلق بسفر النساء للخارج.

ونشرت منظمة ’’هيومن رايتس ووتش‘‘ تغريدة قالت فيها إن الداخلية القطرية ’’تطلب من النساء القطريات غير المتزوّجات دون سن 25 عامًا أن يحصلن على إذن وليّ أمرهنّ للسفر إلى الخارج. حتى أنه في 2020 تم إيقاف نساء قطريات فوق 25 للتأكد من إذن الوليّ.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : نسرين طافش تخطف الانظار بالسنتيان الاحمر وتناول الإفطار داخل حمام السباحة

سعودي يزرع برنامج تجسس في جوال زوجته وينقل نسخة من بياناتها ومحادثاتها كاملة

لأول مره : فنانة شهيرة تكشف مشهد ساخن تحت السرير مع ‘‘الزعيم عادل إمام .. حسيت إني فرن .. وهذا ماحدث بينهم

ومن جانبه علق الأمير السعودي في تغريدة على صفحته الرسمية بتويتر قائلًا: "اختلف أو أتفق مع دولة قطر لكني بالتأكيد على يقين بأن هذه المنظمات المشبوهة ليس هدفها الحقوق بل هدفها استهداف بنات العرب وخاصة أهل الخليج وهي رسالة لجميع العرب بأن ابتزاز هذه المنظمات قائم على الجميع، في النهاية الله يحفظ بناتنا وبنات أهلنا في قطر والخليج والعرب والمسلمين كافة".

وأضاف في تغريدة أخرى: نعامل الناس بأخلاقنا وليس بأخلاقهم ما نرفضه من تدخل بعض المؤسسات في شؤوننا الداخلية نرفضه للغير حتى لو كان بيننا وبينهم خصومة سابقة أو حالية، لا يهمني مواقفهم كيف كانت لأننا أصحاب مبدأ وقيم وما حدث هي رسالة لمن يستعين بهذه المؤسسات في أي خلاف عربي بأنهم سيهاجمونه في النهاية.

وكانت هيومن رايتس ووتش قد نشرت تقريرًا في الـ29 من مارس/ آذار الماضي انتقدت فيه وضع النساء القطريات تحت نظام ولاية الرجل، بعنوان قطر: نظام ولاية الرجل يقيّد حقوق النساء بشدّة.

وردت وقتها الشيخة القطرية، مريم آل ثاني على التقرير قائلة: أنا امرأة قطرية، في طاعة ’ولي الأمر‘ فيما لا يتعارض مع دين الله، حيث لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. وهذا ما نص عليه ديننا ’’عقيدتنا‘‘ والتي عليكم احترامها! نحن متقبلون الوضع، فما الذي يزعجكم؟ هل تسمحون لنا بالتدخل في معتقداتكم أم حينها سوف تدرجونها ضمن "انتهاكات حقوق الإنسان"؟"

ويذكر أن قمة "العلا" التي عقدت في يناير/ كانون الثاني الماضي، أنهت "الأزمة الخليجية"، ووضعت خطوات لإعادة العلاقات مع قطر.