آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - بيان مرتقب للشيخ صادق أمين ابو راس حول المكتب السياسي لطارق صالح

بيان مرتقب للشيخ صادق أمين ابو راس حول المكتب السياسي لطارق صالح

الساعة 08:22 مساءً (سما برس)

كشفت مصادر اعلامية عن بيان مرتقب سيصدر عن مكتب الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام جناح صنعاء الشيخ صادق أمين أبو راس يعلن فيه الأخير عن موقفه من المكتب السياسي الذي أعلنه طارق صالح في الساحل الغربي .

وذكر موقع «الميدان اليمني» نقلا عن مصدر  مسؤول في الأمانة العامة لحزب المؤتمر الشعبي بصنعاء قوله إن مكتب الامين العام لحزب المؤتمر الشيخ صادق امين أبو راس، سيصدر خلال الساعات القادمة  بيان مرتقب يكشف فيه عن موقف الشيخ صادق من المكتب السياسي لطارق صالح.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

بتهمة التخابر مع الحوثيين : السعودية تُعدم ثلاثة قادة عسكريين في الجيش السعودي بتهمة الخيانة العظمى .. الاسماء والتفاصيل

معلومات تهز تويتر في السعودية .. الكشف عن حساب وهمي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان

شاهد : راقي العيون يستدرج ضحاياه من النساء للرقية الشرعية ويمارس معهن الرذيلة .. صور وتفاصيل

شاهد بالفيديو : الكويتية هند البلوشي تصدم الجمهور كنت حامل من هذا الرجل قبل الزواج ورفض أن يعترف بالجنين

شاهد بالفيديو والصور : فتيات عاريات تماما في أحد ابراج دبي .. مع شركة إسرائيلية متخصصة في انتاج وتصوير الأفلام الإباحياحية

شاهد بالفيديو : أكبر فضيحة تطال وزارة الصحة بلسان طبيبة صاحبة ضمير حي .. تفضح كيف يتم قتل المرضى وتعذيبهم والمتاجرة من قبل المسؤولين في مركز العزل في عدن

شاهد : أول تعليق من الفنان العراقي علي يوسف بعد كشف زوجته أسرار وخفايا جديدة زواجه من هند البلوشي

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لأسباب خاصة إن الشيخ صادق أمين أبو راس رفض فكرة المكتب السياسي الذي أنشآته الإمارات وعينت عليه طارق صالح ،معتبرا ذلك محاولة لشق صف المؤتمر وتقسيمه إلى كنتونات تابعة لدول واطراف خارجية وأضفاء اعتراف شرعي على تحركاته طارق العسكرية في الساحل الغربي.

وأشار  المصدر  إلى أن بيان أبو راس سيدعوا كافة منتسبي حزب المؤتمر واعضاءه ومحبيه في كافة ربوع الوطن الى عدم الإنضمام الى ما يسمى المكتب السياسي محذرا من التعامل معه كممثل أو بديلا لحزب المؤتمر.

وأكد أن أعضاء حزب المؤتمر ليسوا إمعات يسيرون وراء طارق الذي يلهث وراء الدراهم الإماراتية ويحقق لها اهدافها الإحتلالية للسواحل والموانئ اليمنية.

كما رفض البيان الذي سيعلنه ابو راس دور الإمارات وما تقوم به من محاولة لتقسيم البلاد، ومحاولة تثبيت مليشاتها في الساحل الغربي، وهو مالم يحصل ولن يسمح اليمنيين بالتنازل عن أي شبر من اراضي الجمهورية.