آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - الشرعية : جاهزون لتبادل الأسرى الكل مقابل الكل بمناسبة رمضان .. وتصريحات الحوثي للاستهلاك السياسي والإعلامي فقط

الشرعية : جاهزون لتبادل الأسرى الكل مقابل الكل بمناسبة رمضان .. وتصريحات الحوثي للاستهلاك السياسي والإعلامي فقط

الساعة 12:24 صباحاً (سما برس)

أعلنت الحكومة اليمنية، الثلاثاء 6 أبريل-نيسان، جاهزيتها لتبادل الأسرى والمختطفين مع جماعة الحوثي.

وقال رئيس الوفد الحكومي المفاوض في ملف الأسرى هادي هيج في تغريدة عبر تويتر: نعلن جاهزيتنا للقيام بصفقة الكل مقابل الكل بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

بتهمة التخابر مع الحوثيين : السعودية تُعدم ثلاثة قادة عسكريين في الجيش السعودي بتهمة الخيانة العظمى .. الاسماء والتفاصيل

معلومات تهز تويتر في السعودية .. الكشف عن حساب وهمي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان

شاهد : راقي العيون يستدرج ضحاياه من النساء للرقية الشرعية ويمارس معهن الرذيلة .. صور وتفاصيل

شاهد بالفيديو : الكويتية هند البلوشي تصدم الجمهور كنت حامل من هذا الرجل قبل الزواج ورفض أن يعترف بالجنين

شاهد بالفيديو والصور : فتيات عاريات تماما في أحد ابراج دبي .. مع شركة إسرائيلية متخصصة في انتاج وتصوير الأفلام الإباحياحية

شاهد بالفيديو : أكبر فضيحة تطال وزارة الصحة بلسان طبيبة صاحبة ضمير حي .. تفضح كيف يتم قتل المرضى وتعذيبهم والمتاجرة من قبل المسؤولين في مركز العزل في عدن

شاهد : أول تعليق من الفنان العراقي علي يوسف بعد كشف زوجته أسرار وخفايا جديدة زواجه من هند البلوشي

وجاء تصريح رئيس الوفد الحكومي ردا على القيادي في جماعة الحوثيون محمد علي الحوثي.

وقال الحوثي عبر تويتر الاثنين،: مع قدوم شهر رمضان المبارك؛ نطالب بالتبادل الكامل للأسرى، لافتا إلى أن هذا ملف إنساني لا يجب أن يخضع لاختيار قوائم محددة (...). يجب النظر للجميع بتساوي في الحل.

وفي 21 فبراير الماضي، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، فشل جولة مفاوضات بين الحكومة والحوثيين بعد نحو شهر من انطلاقها في العاصمة الأردنية عمان، بإشراف مكتب المبعوث.

وعقب ذلك أكد الوفد الحكومي أن الحوثيين تعمدوا إفشال جولة المشاورات بعد "مطالبتهم بأسماء مجهولة دائما ما يكرروها، إضافة إلى رفضه الالتزام بما اتفق عليه في عمان  ومحاولة تجاوزها.

كما رفض وفد الحوثيين ضم أسماء البعض لقائمة تبادل الأسرى، وفي مقدمتهم الصحفيين الأربعة الذين حكم عليهم بالإعدام من محكمة حوثية في نيسان/أبريل الماضي 2020م.