آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - مع حلول شهر رمضان المبارك : الحوثيون يفاجئون سكان صنعاء ومحافظات سيطرتها بـ جرعة جديدة

مع حلول شهر رمضان المبارك : الحوثيون يفاجئون سكان صنعاء ومحافظات سيطرتها بـ جرعة جديدة

الساعة 10:43 مساءً (سما برس)

فاجئت جماعة الحوثي، سكان العاصمة صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرتها بـ”جرعة سعرية مبالغ فيها“ في قطاع الكهرباء قبل أيام من حلول شهر رمضان المبارك.

وقال سكان في العاصمة صنعاء ومناطق سيطرة سلطات الانقلاب انهم تفاجئو، برفع جماعة الحوثي، أسعار الكهرباء إلى أضعاف أسعارها السابقة، مع تهديد بفصل التيار، لإجبارهم على الدفع قبل شهر رمضان.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

بتهمة التخابر مع الحوثيين : السعودية تُعدم ثلاثة قادة عسكريين في الجيش السعودي بتهمة الخيانة العظمى .. الاسماء والتفاصيل

معلومات تهز تويتر في السعودية .. الكشف عن حساب وهمي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان

شاهد : راقي العيون يستدرج ضحاياه من النساء للرقية الشرعية ويمارس معهن الرذيلة .. صور وتفاصيل

شاهد بالفيديو : الكويتية هند البلوشي تصدم الجمهور كنت حامل من هذا الرجل قبل الزواج ورفض أن يعترف بالجنين

شاهد بالفيديو والصور : فتيات عاريات تماما في أحد ابراج دبي .. مع شركة إسرائيلية متخصصة في انتاج وتصوير الأفلام الإباحياحية

شاهد بالفيديو : أكبر فضيحة تطال وزارة الصحة بلسان طبيبة صاحبة ضمير حي .. تفضح كيف يتم قتل المرضى وتعذيبهم والمتاجرة من قبل المسؤولين في مركز العزل في عدن

شاهد : أول تعليق من الفنان العراقي علي يوسف بعد كشف زوجته أسرار وخفايا جديدة زواجه من هند البلوشي

واعتبر المواطنون ”رفع السعر المبالغ فيه“، بأنه نوع من الابتزاز، وأن جماعة الحوثي، لا تعرف إلا امتصاص المواطن لا مساعدته.

وقالوا إن ”جماعة الحوثي، حولت الكهرباء إلى تجارية، حيث تذهب عوائدها إلى لصالحها الشخصي، ولا يعود أي شيء لصالح المواطن، أو تصليح الشبكة المتهاوية.

ويشمل رفع أسعار الكهرباء، المحافظات الأخرى الخاضعة لجماعة الحوثي، بحسب وثيقة صادرة من الإدارة العامة للمؤسسة العامة للكهرباء التابعة لجماعة الحوثي، تفيد رفع أسعار الفواتيرـ للطاقة الكهربائية المشتراة من شركات توليد الطاقة الكهربائية الوطنية والخاصة غير المرتبطة بمولدات المؤسسة.

وأرجعت جماعة الحوثي، رفع الأسعار إلى ما تسميه الحصار، ونفاد مادة الديزل، في الوقت الذي تصل فيه السفن المحملة بالوقود إلى ميناء الحديدة، والذي تعمل على مصادرته وبيعه في الأسواق السوداء، وتخزينه لصالح حربها على اليمنيين.