الرئيسية - شؤون اقتصادية - غزة : فلسطينيون يواصلون إصلاح متاجرهم المتضررة من القصف الإسرائيلي

غزة : فلسطينيون يواصلون إصلاح متاجرهم المتضررة من القصف الإسرائيلي

الساعة 06:56 مساءً (سما برس)

يواصل فلسطينيون، السبت، إصلاح محالهم التجارية المُتضررة من الغارات التي شنّها جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال عمليته العسكرية الأخيرة على قطاع غزة.

وفي حيّ الرمال، غربي مدينة غزة، يحصي التاجر "أبو أمين" الشرفا خسائره المادية، التي تكبّدها جرّاء تضرر محله التجاري، بشكل بليغ، من قصف إسرائيلي استهدف محيط المحل.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : السعودية #فوز_العتيبي تداعب زوجها بشورت قصير في غرفة نومها و بـ وصلة رقص جريئة وقبلات ساخنة أثارت شهوات الجماهير .. فيديو للكبار

شاهد : نسرين طافش تخطف الانظار بالسنتيان الاحمر وتناول الإفطار داخل حمام السباحة

شاهد : السعودية مودل روز تكسر الحواجز وتستعرض لحمها وتظهر ‘‘عارية الفخذين’’ وانتفاخ بطنها يثير شكوك الجمهور

سعودي يزرع ‘‘برنامج تجسس’’ في جوال زوجته وينقل نسخة من بياناتها ومحادثاتها كاملة .. وعند تفتيشها كانت الصدمة!!

شاهد : ضجة عارمة واسعة في السعودية بسبب تقرير يروج لشرب الخمور المغشوشة .. فيديو

لأول مره : فنانة شهيرة تكشف مشهد ساخن تحت السرير مع ‘‘الزعيم عادل إمام‘ .. حسيت إني فرن .. وهذا ماحدث بينهم

وقال الشرفا إن: "الخسائر كبيرة جداً، خاصة أن المحل كان مليئا بالبضاعة الجديدة، التي كنا ننوي بيعها خلال موسم العيد". وتابع: "كنا نأمل أن نعوض الخسائر التي لحقت بنا جراء جائحة كورونا، لكن هذه الحرب تلت الأزمة مباشرة، الأمر الذي كبّدنا خسائر مضاعفة".

ولفت إلى أنه جاء لمحاولة تنظيف وإصلاح وترميم محلّه التجاري، وإعادة تركيب أبواب بديلة عن تلك المُدمّرة.

وأعرب عن أمنياته في أن يسود الأمن والسلام العالم بأسره، داعيا لأن تكون هذه العملية "آخر الحروب على قطاع غزة".

واستهدف العدوان الإسرائيلي الأخير الذي استمر 11 يوماً، أساساً، البنية التحتية والاقتصادية، إلى جانب المساكن. ويرفع العدوان الأخير الأعباء على الاقتصاد المأزوم في القطاع، ومن المتوقع أن يعزز معدلات الفقر والبطالة المرتفعة بالأساس، وهو ما يتطلب تدخلات عاجلة لتنفيذ عملية إعمار واسعة النطاق. ويحتاج القطاع المحاصر إسرائيلياً منذ 15 عاماً إلى توفير 100 ألف وحدة سكنية لمعالجة التكدس السكاني الحاصل من الزيادة المتسارعة في صفوف السكان، الذين تجاوزت أعدادهم 2.2 مليون نسمة يعيشون على مساحة إجمالية لا تزيد على 365 كيلومتراً مربعاً.