الرئيسية - تكنولوجيا - دراسة تحذر من النتائج السلبية لهذه العادة

دراسة تحذر من النتائج السلبية لهذه العادة

الساعة 08:54 مساءً (سما برس)

ارتفعت معدلات الإصابة بالكثر من الأمراض في الآونة الأخيرة، نتيجة العادات السلوكية والغذائية الخاطئة التي نتبعها ولا سيما في ظل الحجر الذي فرضه فيروس كورونا، وأبرز تلك العادات وأكثرها انتشاراً مشاهدة التلفاز.

فقد كشفت دراسة جديدة أن مشاهدة التلفاز بكثرة في منتصف العمر يمكن أن تتسبب في تقلص الدماغ وتراجع القدرة على التفكير بشكل صحيح.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : السعودية #فوز_العتيبي تداعب زوجها بشورت قصير في غرفة نومها و بـ وصلة رقص جريئة وقبلات ساخنة أثارت شهوات الجماهير .. فيديو للكبار

شاهد : نسرين طافش تخطف الانظار بالسنتيان الاحمر وتناول الإفطار داخل حمام السباحة

شاهد : السعودية مودل روز تكسر الحواجز وتستعرض لحمها وتظهر ‘‘عارية الفخذين’’ وانتفاخ بطنها يثير شكوك الجمهور

سعودي يزرع ‘‘برنامج تجسس’’ في جوال زوجته وينقل نسخة من بياناتها ومحادثاتها كاملة .. وعند تفتيشها كانت الصدمة!!

شاهد : ضجة عارمة واسعة في السعودية بسبب تقرير يروج لشرب الخمور المغشوشة .. فيديو

لأول مره : فنانة شهيرة تكشف مشهد ساخن تحت السرير مع ‘‘الزعيم عادل إمام‘ .. حسيت إني فرن .. وهذا ماحدث بينهم

في هذا الصدد قام باحثون من جامعة ألاباما في برمنغهام وجامعة كولومبيا في نيويورك، بفحص عادات مشاهدة التلفاز المبلغ عنها ذاتياً. وحجم المخ وصحة مجموعات المتطوعين الذين تتراوح أعمارهم بين الخمسينات والسبعينات من العمر.

وثبت أن التمارين والنشاط البدني يفيدان صحة الدماغ، لكن الباحثين أرادوا معرفة تأثير السلوك المستقر على الدماغ.

ووجدوا أن قضاء الكثير من الوقت في مشاهدة التلفاز خلال منتصف العمر، أدى إلى مستويات أعلى من التدهور المعرفي وانخفاض حجم المخ في وقت لاحق من الحياة.

ويوجد لدى أولئك الذين شاهدوا الكثير من البرامج التلفزيونية في منتصف العمر، انخفاضاً بنسبة 6.9% في الوظيفة المعرفية بحلول الوقت الذي كانوا فيه في السبعينات من العمر، وانخفاض بنسبة 0.5% في المادة الرمادية مقارنة بأولئك الذين شاهدوا القليل من برامج التلفاز.

وقال الفريق إن الانخراط في سلوكيات صحية بين 45 و64، بما في ذلك الحد من وقت مشاهدة التلفاز، “قد تكون عوامل مهمة لدعم صحة الدماغ في وقت لاحق من الحياة”.