آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون اقتصادية - براميل النفط العائمة تقلق المضاربين

براميل النفط العائمة تقلق المضاربين

الساعة 09:22 صباحاً (سما برس)

تعود ظاهرة براميل النفط العائمة في بحر الشمال، إلى دائرة الضوء، ما يقلق المضاربين الذين يعولون على الاحتفاظ بكميات ضخمة من الخام انتظاراً لتسجيل نفط برنت المزيد من المكاسب خلال الفترة المقبلة في ضوء الانتعاش الذي تشهده معظم الاقتصادات الكبرى.

وترسو 5 ناقلات نفط تحمل نحو 6 ملايين برميل من خام بحر الشمال قبالة الشواطئ الأوروبية منذ نحو أسبوعين، وفقاً لبيانات تتبع السفن التي جمعتها وكالة ’’بلومبيرغ‘‘ الأميركية، التي أشارت في تقرير لها، أمس، إلى أنّ زيادة البراميل العائمة تمثل دليلاً على ضعف الطلب، خصوصاً من آسيا، ما يُضعف العائد الاقتصادي من تخزين النفط في ظلّ وضع السوق الحالي.

منوعات سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : حفل ماجن وخاص مختلط في السعودية يثير ضجة مع فتيات متبرجات مليئة بالخمور وكل الممنوعات في احدى مدن المملكة

عريس يتفاجأ ليلة الدخلة بأن عروسته ‘‘ليست عذراء’’ .. وحينما استدعى أهلها إلى غرفة النوم وذهبوا إلى الطبيب كانت النتيجة صادمة بعد اجراء الفحص .. فيديو

شاهد بالفيديو : السعودية أميرة الناصر تنهار بالبكاء بعد تعرضها لحادث مع زوجها بسيارتهما المرسيدس

شاهد : انقطاع البث عن قنوات تلفزيونية سعودية بشكل مفاجئ .. وظهور فيديو يحمل رسالة غامضة

ووفق التقرير، فإنّ على المضاربين الذين يتوقعون ارتفاع الأسعار، أن يدركوا جيداً أنّ خام برنت يتداول بالقرب من 72 دولاراً، وهو ما يمثل ذروة الأسعار.

ويتزامن غياب العائد الاقتصادي من تخزين النفط مع تزايد احتمالات ارتفاع العرض في ظل توقعات بزيادة 5 أنواع قياسية من نفط بحر الشمال بنحو 40% في يوليو/ تموز المقبل، بعد اكتمال صيانة خط أنابيب رئيسي في منتصف يونيو/ حزيران الجاري.

وتحوي الناقلات الخمس خام فورتيز، والذي يُشحن عادة إلى آسيا، خصوصاً إلى مصافي التكرير الصينية الخاصة صغيرة الحجم، التي توقفت أخيراً عن الشراء نتيجة انتظارها إعلان الحكومة الصينية عن الدفعة الثانية من حصتها الاستيرادية لعام 2021. وخام فورتيز، واحد من أربعة خامات تدخل في مزيج برنت.

وبين ناقلات النفط الخمس العائمة في أوروبا ناقلتان من الحجم الكبير استأجرتهما شركة "فيتول غروب"، إحدى أكبر شركات تداول النفط عالمياً. وتراجعت العطاءات على أنواع خام بحر الشمال التي كانت تهيمن بشكل كبير على السوق قبل شهر، منذ بدء دورة التداول الجديدة لشحنات التحميل لشهر يوليو/ تموز المقبل، الأسبوع الماضي، وفقاً لمتداولين.

ورغم بيانات "بلومبيرغ" التي تشير إلى احتمال أن يتعرض المضاربون لمأزق يتعلق بالأسعار في ظلّ تزايد السفن التي تحمل ملايين البراميل دون مشرتين حالياً، فإنّ بنوك استثمار عالمية توقعت أخيراً ارتفاع الطلب العالمي على الخام فوق المعروض الحالي، الأمر الذي يزيد احتمالات حدوث قفزة في سعر خام برنت إلى 80 دولاراً للبرميل خلال الصيف الحالي.

ورجح "بنك أوف أميركا" أن تتجاوز أسعار النفط المستويات الحالية خلال الأشهر المقبلة، وأن تزيد إلى 100 دولار للبرميل في العام المقبل 2022.

وكان الأمين العام لمنظمة "أوبك" محمد باركيندو قد قال خلال مشاركته عبر الإنترنت في قمة نيجيريا الدولية للبترول، أول من أمس الإثنين، إنّ "أوبك" وحلفاءها يتوقعون مزيداً من الانخفاض في مخزونات النفط في الأشهر المقبلة، ما يشير إلى نجاح جهود المنتجين لدعم السوق. وأضاف باركيندو، أنّ مخزونات النفط في دول العالم المتقدمة تراجعت 6.9 ملايين برميل في إبريل/ نيسان الماضي، أي بانخفاض 160 مليون برميل عن الفترة نفسها قبل عام.