2019/05/18
أنباء عن تدهور صحة ’’أسماء الأسد’’ .. وابنتها تطلب الدعاء لها ..شاهد

ترددت أنباء في أوساط سورية عن تدهور صحة زوجة رئيس النظام السوري بشار لأسد، أسماء، وأن جسدها لم يعد يستجب للعلاج الكيماوي.

وانتشرت هذه الأنباء بعد كتبت ابنتها زين بشار الأسد، عبر حسابها الرسمي على موقع "فيسبوك" تتوسل فيها الله أن يشافي والدتها.

وكتبت زين: "اللهم بحق شهر رمضان المبارك اشفها وعافها واحفظها بعزك الذى لا يُضام، اللهم يا مُجيب دعوة المُضطرين البسها ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا يا أرحم الراحمين.. اللهم اشفها اللهم اشفها اللهم اشفها، شفاء لا يغادر سقماً ولا ألماً إنك علي كل شي قدير".

وتابعت: "اللهم في آخر ساعة في هذا اليوم المبارك يوم من أيام رمضان المبارك ارفع عن امهاتنا كل ضر وكل آذى يارب العالمين، اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفي امي وتشفي كل مريض وتمدّه بالصّحة والعافية".

واختتمت بالقول: "أحبتي الأعزاء الاوفياء اسئلكم الدعاء لا امي و لكل مريض بالشفاء العاجل بحق هذا الشهر الكريم".

فيما زعمت وسائل إعلام محلية في سوريا أن برامج العلاج الكيماوي التي اتبعتها أسماء الأسد، قد فشلت في وقف انتشار المرض، ما تسبب بغيابها منذ ظهورها الأخير، ونسبت وسائل الإعلام الناقلة هذه الأنباء لمؤيدين للنظام في دمشق.

ولم يتسن لنا التأكد من صحة هذه المعلومات المتداولة، كما لم يصدر أي تصريح رسمي من النظام السوري تجاه هذه الأنباء.

وكان آخر ظهور لأسماء شهر فبراير الماضي خلال زيارتها لعدد من جرحى الجيش السوري في قرية الشرقلية بريف حمص الغربي.

يذكر أن الرئاسة السورية كانت قد أعلنت أن إصابة أسماء الأسد بسرطان الثدي شهر أغسطس الماضي، وقد خضعت لعملية جراحية تكللت بالنجاح استكمالًا لعلاجها من الورم في مشفى 601 العسكري بالعاصمة السورية.

وتبلغ أسماء الأسد من العمر (43 عامًا) وهي أم لثلاثة أولاد: صبيين وبنت، ووالدها طبيب القلب في بريطانيا فواز الأخرس، ووالدتها الدبلوماسية السورية المتقاعدة سحر عطري.

وتنحدر عائلتها من مدينة حمص وسط سوريا، وتحمل إجازة جامعية من جامعة كينغز كولدج في لندن.

 

تم طباعة هذه الخبر من موقع سما برس www.samapress.net - رابط الخبر: https://samapress.net/news49561.html