2019/11/06
أميركا .. تقلل من تأثير "العقوبات الصينية" على مفاوضات التجارة

نتقدت الولايات المتحدة، قراراً لمنظمة التجارة العالمية، يسمح للصين بفرض عقوبات تعويضية على واردات من الولايات المتحدة بقيمة 3.57 مليارات دولار سنوياً، بسبب عدم قيام واشنطن بإلغاء رسوم لمكافحة الإغراق، لكنها قللت، في الوقت نفسه، من تأثير هذا القرار على المفاوضات الجارية بين أكبر اقتصادين في العالم لإنهاء الحرب التجارية بينهما.

وقال مسؤول أميركي، وفق رويترز، السبت، إن الولايات المتحدة تشعر بخيبة أمل لقرار منظمة التجارة العالمية، حيث "يبالغ في حجم التأثير على الصين"، مضيفا أن واشنطن تعتقد أن نهج المنظمة في القضية لم يكن له "أي أساس في التحليل الاقتصادي".

وكانت الصين قد أبلغت منظمة التجارة، في سبتمبر/أيلول 2018، أنها عانت خسائر بنحو 7 مليارات دولار سنوياً، بسبب رسوم مكافحة الإغراق التي قضت لجنة في المنظمة في 2016 بأنها غير قانونية، وهو حكم جرى لاحقا تأييده. وبناء على ذلك، طلبت الصين السماح لها بزيادة الحواجز التجارية على بضائع أميركية بنفس القيمة، وهو ما تسمح به قواعد منظمة التجارة العالمية.

وجاء القرار بينما يحاول أكبر اقتصادين في العالم إتمام "المرحلة الأولى" من اتفاق للتجارة بينهما أعلن عنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 11 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

لكن المسؤول الأميركي قال إن قرار منظمة التجارة لن يكون له أي تأثير على المناقشات التجارية الجارية بين واشنطن وبكين. وفي هذا السياق، أعلن لاري كودلو، المستشار الاقتصادي للرئيس الأميركي، يوم الجمعة، وفق فرانس برس، أنّ المفاوضات حول اتفاق تجاري جزئي مع الصين "أحرزت تقدّماً هائلاً، لكنّها لم تنته".

وكان ترامب قد أعلن، قبل نحو ثلاثة أسابيع، أن المرحلة الأولى من الاتفاق تشمل شراء الصين منتجات زراعية أميركية بقيمة تتراوح بين 40 و50 مليار دولار سنوياً، مقابل تراجع واشنطن عن رسوم جمركية عقابية على 250 مليار دولار من الصادرات الصينية للولايات المتحدة، كان يفترض أن تدخل حيز التنفيذ منتصف الشهر الماضي. كذلك، يشمل الاتفاق جوانب تتصل بالملكية الفكرية والخدمات المالية الصينية وسعر الصرف.

تم طباعة هذه الخبر من موقع سما برس www.samapress.net - رابط الخبر: https://samapress.net/news57496.html