2021/06/19
مأرب على صفيح ساخن والقتلى والأسرى بالعشرات بينهم القائد الأول للحوثيين والطيران يتدخل بشكل غير مسبوق “تفاصيل أولية لمعركة الحسم”

أكد مراسل “يمن الغد” بمحافظة مأرب شمال شرق اليمن تصاعد المواجهات بشكل هو الأعنف الان وبشكل متواصل منذ الساعات الأولى وسط انتحار حوثي غير مسبوق في محاولة لتحقيق أي نصر يذكر. 

وقالت مصادر ميدانية لـ”يمن الغد” ان قوات الجيش الوطني والقبائل بإسناد مكثف من طيران التحالف العربي صدت هجمات جماعة الحوثي، في كل المحاور وكبدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد. 

وأكدت مصادر “يمن الغد” مقتل وأسر عشرات الحوثيين بينهم قائد برتبة عقيد يدعى يحي علي النمس الشريف في جبهة الكسارة مع العشرات من أتباعه، ومن بين الأسرى قائد هجوم جماعة الحوثي، في جبهات غرب مأرب مع مرافقيه. 

مصادر “يمن الغد” أكدت أيضا اشتعال المواجهات في جبهات صرواح وان طيران التحالف تدخل قبل قليل وشن غارات مكثفة ونوعية استهدفت مواقع وتعزيزات لجماعة الحوثي، في مناطق متفرقة من مديرية صرواح، ورغوان. 

واندلعت مواجهات عنيفة، السبت، بين القوات الحكومية من جهة، وجماعة الحوثي، من جهة ثانية، في جبهة “الزور ووادي ذنة” بمحافظة مأرب شرقي اليمن. 

وقالت مصادر ميدانية، إن جماعة الحوثي، شنت هجوماً كبيراً من محورين، في منطقتي “الزور” و”وادي ذنة”، غربي مدينة مأرب. 

وبالتزامن نفذ الحوثيون هجمات ثانوية، في “المشجح” و”الكسارة”، وذلك عقب هدوء نسبي شهدته جبهات القتال بمأرب خلال الأيام الماضية. 

ووفقاً للمصادر، اندلعت اشتباكات عسكرية بين الطرفين، استخدما فيها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، نتج عنها قتلى وجرحى من الجانبين، دون تحديد أعدادهم. 

وقالت مصادر عسكرية ميدانية، أن القوات الحكومية كسرت، هجمات عنيفة للمليشيا على امتداد جبهات القتال بمديرية مدغل، شمال غربي المحافظة.  

وأوضحت المصادر، أن الهجمات الحوثية تركزت على مواقع القوات الحكومية في جبهات المخدرة، ومحزام ماس، ووادي حلحلان. 

في غضون ذلك، أفشلت القوات الحكومية هجمات مماثلة شنتها جماعة الحوثي، في مديرية صرواح، غربي المحافظة. 

وبحسب المصادر فإن الهجمات الحوثية تركزت على جبهات الكسارة، والمشجح، وهيلان غرب صرواح. 

وأشارت، إلى أن الهجمات الحوثية، رافقها قصف مدفعي للقوات الحكومية استهدف مواقع وآليات للمليشيا الحوثية في الجبهات ذاتها. 

وأسفرت المواجهات عن مقتل وإصابة العشرات من عناصرجماعة الحوثي، علاوة على تكبيدها خسائر مادية كبيرة، وفقاً للمصادر. 

وذكرت المصادر، أن المعارك تزامنت مع سلسلة غارات جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي، استهدفت مواقع وتعزيزات حوثية في الجبهات المشتعلة. 

وأفادت، أن الغارات الجوية، خلفت مقتل وإصابة العشرات من عناصر المليشيا، علاوة على تدمير آليات وأطقم قتالية. 

وجاء التصعيد الميداني للحوثيين، من الناحية الغربية، في غضون قصف صاروخي شنته جماعة الحوثي، على مدينة مأرب باستخدام صاروخين باليستيين. 

وتشهد مأرب، منذ مطلع فبراير الماضي، معارك هي الأعنف، إثر هجوم بري واسع نفذه الحوثيون، من عدة محاور، في محاولة لاستكمال السيطرة على المحافظة. 

تم طباعة هذه الخبر من موقع سما برس www.samapress.net - رابط الخبر: https://samapress.net/news73477.html